التقرير الأسبوعي: الذهب يتمكن من اختبار قمة 2012 قبل الانخفاض

التقرير الأسبوعي: الذهب يتمكن من اختبار قمة 2012 قبل الانخفاض
التقرير الأسبوعي

استطاعت أسعار الذهب الارتفاع على مدار تداولات الأسبوع لتختبر قمة عام 2012 وتحقيق أعلى مستوياته في 8 أعوام عند المستويات 1765 دولار للأوقية مدعوم من قبل عدد من العوامل التي أثقلت على شهية المخاطرة في الأسواق وعززت الطلب على الذهب بإعتباره سلعة ملاذ أمن. وذلك قبل انخفاضه قرابة المستويات 1735 دولار للأوقية من جديد.

ونجح الذهب في الارتفاع بالتزامن مع عودة المخاوف من عدم التوصل إلى لقاح كورونا في وقت قريب، إلى جانب استمرار المخاوف من حدوث موجة ثانية من المرض. وتصاعدت تلك المخاوف عقب صدور تقارير صحفية تشير إلى أن شركة Moderna الأمريكية لم تعلن عن أي تفاصيل علمية تتعلق تجارب لقاح كورونا التي تجريها الشركة في الوقت الحالي، وهو الأمر الذي حد من الآمال في الأسواق بإمكانية إيجاد لقاح كورونا في وقت قريب بما يسمح بعودة النشاط الاقتصادي.

ذلك إلى جانب التوقعات السلبية من قبل وكالات التصنيف الائتماني للدول العظمى التي ترجع للتأثير السلبي المتوقع من قبل انتشار فيروس كورونا حول العالم. فقد قامت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني بتغيير التوقعات الاقتصادية لاستراليا خلال عام 2020 إلى السلبية بعد أن كانت التوقعات مستقرة، بينما حافظت على التصنيف الائتماني لاستراليا عند AAA دون تغيير.

وتعود التوقعات السلبية من قبل الوكالة إلى التأثير السلبي من التباطؤ العالمي الناتج عن انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد الاسترالي، إلى جانب انكماش الناتج المحلي الإجمالي المتوقع بسبب تراجع النشاط الاقتصادي على مدار الربع الثاني من العام في ظل الإجراءات الوقائية المتخذة من قبل الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا.

بالإضافة إلى استمرار أعداد مصابي فيروس كورونا في الارتفاع خلال نهاية تداولات الأسبوع اليوم الجمعة، بعد أن سجلت رقم قياسي جديد وارتفعت الإصابات بأكثر من 107 ألف حالة جديدة خلال 24 ساعة وتبدأ اليوم مع إجمالي 5,209,860 حالة إصابة حول العالم، و334,878 حالة وفاة.

على جانب أخر، هناك عدد من العوامل قد حدت قليلاً من ارتفاعات الذهب دافعة به للهبوط من جديد قرابة المستويات 1735 دولار للأوقية، وذلك في ظل الآمال بأن تنجح قرارات العديد من الحكومات الأوروبية والأسيوية بشأن تخفيف قيود الإغلاق وفتح الحدود بين الدول في تعافي الاقتصاد بصورة أسرع. وكانت إيطاليا قد أعلنت عن فتح حدودها مع دول الاتحاد الاوروبي وبريطانيا دون الحاجة إلى إجراءات الحجر الصحي الإلزامي للمسافرين من تلك الدول.

في الوقت نفسه، قال رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إنه من الممكن أن تتجه الحكومة اليابانية إلى رفع حالة الطوارئ داخل العاصمة طوكيو بحلول 25 مايو الجاري. وتجدر الإشارة إلى الحكومة قد أعلنت في نهاية الأسبوع الماضي عن رفع حالة الطوارئ في نحو 39 منطقة من أصل 47 منطقة.

إلى جانب تلك الأنباء، كان الحديث عن تراجع وتيرة الإصابة في  الدول الأعلى إصابات في العالم، أحد الأسباب التي ادت إلى تراجع أسعار الذهب. فعلى الرغم من تسارع معدلات الإصابة اليومية في دول روسيا والبرازيل، فإن وتيرة الإصابات في الدول الاوروبية مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا قد بدأت في التراجع.

وبالتالي تراجعت أسعار الذهب بشكل عام على مدار الأسبوع وتخلت عن قمة 2012، لكنها تتداول على ارتفاع خلال الساعة الأخيرة قرابة المستويات 1735 دولار للأوقية.


الندوات و الدورات القادمة