التقرير الأسبوعي: النفط يصل إلى أعلى مستوياته في شهرين

التقرير الأسبوعي: النفط يصل إلى أعلى مستوياته في شهرين
التقرير الأسبوعي

وصلت أسعار النفط الخام خلال تداولات الأسبوع المنتهي اليوم الجمعة إلى أعلى مستوياتها في شهرين، وذلك على الرغم من الانخفاض المشهود على مدار جلسة ختام الأسبوع، حيث ارتفع الخام الأمريكي بحوالي 9.60% على أساس أسبوعي نحو أعلى مستوياته في 11 أسبوع قرابة 34.64 دولار للبرميل.

كذلك ارتفع خام برنت نحو أعلى مستوياته منذ شهر مارس بحوالي 5.60% أعلى المستويات 36.95 دولار للبرميل وسط عدد من العوامل التي ساهمت في تعزيز الطلب على النفط الخام.

خاصة بعد التقارير الأخيرة التي صدرت بشأن الطلب العالمي على النفط الخام وتضمنت أن طلب الصين على النفط عاد إلى المستويات التي كان عليها قبل فرض إجراءات الإغلاق داخل البلاد للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، كوفيد-19، وذلك نقلًا عن مصادر مطلعة بصناعة الطاقة في الصين.

إلى جانب توقعات وزارة الطاقة الأمريكية بأن ينخفض إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري إلى أدنى مستوياته منذ أغسطس 2018 خلال يونيو المقبل، حيث من المتوقع أن 1 بانخفاض قدره 197 ألف برميل يومياً.

ورجحت الطاقة الأمريكية بأن يكون الانخفاض الأكبر للإنتاج في حقل "بيرميان" الممتد من ولاية تكساس إلى نيومكسيكو، والذي يعد الحقل الأكبر والأساسي لقطاع صناعة النفط الصخري الأمريكي، وذلك بمقدار 87 ألف برميل يوميا ليبلغ الحجم الكلي للإنتاج نحو 4.29 مليون برميل يومياً. فيما ننتظر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن مخزونات النفط لاحقاً اليوم.

وصعود أسهم شركة أرامكو بنسبة 3.1% هذا الأسبوع، لتستمر في الارتفاع لليوم السادس على التوالي في ظل ارتفاع أسعار النفط، وكانت أسهم الشركة قد وجدت دعمًا خلال الجلسات الماضية منذ الإعلان عن إبقائها على توزيعات الأرباح على الرغم من الانخفاض في الأرباح خلال الربع الأول.

بالإضافة إلى تقرير إدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة والصادر يوم الأربعاء وأظهر أن مخزونات النفط الأمريكية قد سجلت هبوطاً بنحو 5.0 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي يوم الجمعة الماضي، وذلك بأفضل من المتوقع والتي أشارت إلى ارتفاعها بنحو 1.7 مليون برميل، وهي أفضل من القراءة السابقة والتي سجلت تراجعاً بنحو 0.7 مليون برميل في الأسبوع الأسبق.

ولكن على الرغم من الصعود القوي على مدار الأسبوع اتجهت أسعار النفط للهبوط خلال تداولات جلسة اليوم الجمعة وفي نهاية تداولات الأسبوع، وذلك مع عودة المخاوف المتعلقة بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين للظهور من جديد خاصة بعد أن صوت البرلمان الصيني صباح اليوم الجمعة بالموافقة على تمرير مشروع قانون جديد من أجل ضمان تحقيق الحفاظ على الأمن القومي داخل هونج كونج بسبب الاضطرابات الأخيرة التي حدثت والاحتجاجات.

هذا الأمر الذي قد يدفع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب ، لانتقاد القرار وبالتالي تصعيد التوترات بين الصين والولايات المتحدة من جديد بسبب رفضه وتحذير الصين من قوانين ضبط الأمن القومي وتأييد الحريات داخل هونج كونج.

فيما ننتظر رد الرئيس الأمريكي على ذلك، ونترقب التطورات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتطورات فيروس كورونا وتأثيره على الطلب العالمي على النفط الخام.


الندوات و الدورات القادمة