ماذا قال الاحتياطي الاسترالي عن الاقتصاد المحلي؟ - اجتماع نوفمبر 2021

ماذا قال الاحتياطي الاسترالي عن الاقتصاد المحلي؟ - اجتماع نوفمبر 2021
استراليا

أصدر الاحتياطي الاسترالي فى وقت سابق من صباح اليوم محضر اجتماعه فى 2 نوفمبر الماضي وفيما يلي أبرز ما جاء فيه فيما يخص الاقتصاد الاسترالي وأسواق المال العالمية والمحلية:-

التطورات الاقتصادية المحلية

  • النشاط الاقتصادي في أستراليا انكمش بشكل حاد في ربع سبتمبر نتيجة لتفشي متحور دلتا وعمليات الإغلاق المرتبطة به في نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وإقليم العاصمة الأسترالية، و أدت هذه الانتكاسة إلى تأخير الانتعاش الاقتصادي.
  • من المتوقع انتعاش الطلب المحلي في ربعي ديسمبر ومارس حيث تم تخفيف القيود بشكل أكبر
  • أشارت البيانات الحديثة عن التنقل والإنفاق والطلب على العمالة إلى انتعاش قوي في مناطق كانت الأكثر تضررًا من تفشي الدلتا
  • معدلات التلقيح دعمت التوقعات المرتفعة وكذلك السياسة النقدية الميسرة.
  • سيعود النشاط الاقتصادي لمستوياته قبل تفشي متحور دلتا بحلول نصف العام المقبل.
  • لكن آثار الوباء ستستمر في إحداث انتعاش غير متكافئ عبر الصناعات وأجزاء من البلاد
  • الاقتصاد الاسترالي سينمو 3% خلال 2021 و5% خلال 2022 و2% خلال 2023 بحسب السيناريو الأساسي.
  •  الاستهلاك العائلي انخفض بشكل حاد في ربع سبتمبر استجابة للقيود الأكثر صرامة في بعض الولايات.
  • تأثر النشاط الاستثماري ، ولا سيما البناء ، سلبا بسبب عمليات الإغلاق في ربع سبتمبر بعد النصف الأول القوي من العام
  • نمو سريع في أسعار المساكن خلال الأشهر السابقة خاصة للمساكن في المناطق الإقليمية.
  • أثبت سوق العمل أنه أكثر مرونة مما كان عليه خلال عمليات الإغلاق في عام 2020.
  • من المحتمل تحسن ظروف سوق العمل بشكل سريع، بعدما حافظ العمال على وظائفهم رغم تخفيض ساعات العمل خلال الاغلاقات.
  • الشركات المتضررة من عمليات الإغلاق كانت مترددة في تسريح الموظفين نظرا للطلب القوي على العمالة قبل تفشي دلتا.
  • معدل البطالة متوقع لها أن يتراجع إلى أقل بقليل من 5% بنهاية 2021 و4% بنهاية 2022 و2023.
  • من المتوقع أن يرتفع نمو الأجور حيث تم إلغاء وقف الزيادات وكذلك تخفيضات الأجور التى تم فرضها في 2020 .
  • رفع توقعات معدل نمو الأجور إلى 3% فى عام 2023.
  • التضخم في ربع سبتمبر أعلى بنحو 1% عما كان متوقعا قبل ثلاثة أشهر سواء المؤشر العام أو بقيمته الأساسية.
  • ثلثي الزيادة الفصلية في مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي يعزو إلى الزيادات في أسعار الوقود وتكاليف بناء المنازل
  • انتعش النمو في تكاليف البناء بشكل ملحوظ في هذا الربع ، مما يعكس ارتفاع أسعار المواد العالمية والطلب القوي على بناء المساكن.
  • رغم أن أسعار بعض السلع الاستهلاكية المعمرة انتعشت مع استمرار ضغوط أسعار الاستيراد والطلب القوي لكن التضخم هادئا إلى حد ما في بنود الإنفاق الأخرى
  • ظل تضخم الإيجارات في مؤشر أسعار المستهلكين منخفضا ؛ في حين كانت الإيجارات المعروضة حديثا ترتفع بوتيرة أسرع ، لم تشكل إيجارات المساكن المؤجرة حديثا سوى نسبة صغيرة من إجمالي الإيجارات
  • من المتوقع أن يرتفع التضخم الأساسي تدريجيا في نهاية فترة التوقعات.
  •  أسعار الوقود المرتفعة ستدفع المؤشر العام للتضخم للارتفاع بفارق عن التضخم بقيمته الأساسية.
  •  توقعات التضخم في أستراليا تختلف عن تلك الخاصة بالعديد من الاقتصادات المتقدمة الأخرى
  • انتعاش معدل المساهمة فى سوق العمل فى أستراليا يعني أن الضغوط الرافعة للأجور ستكون أقل فى استراليا عن نظرائها.
  •  تأثير اضطرابات الإمدادات العالمية على التضخم أقل وضوحا في أستراليا منه في أجزاء أخرى من العالم.
  • استمرار التضخم المرتفع قد يحفز دورة تضخمية ثانية فى أستراليا يطالب فيها العمال بأجور أعلى.
  •  إذا دفع أصحاب العمل أجور إضافية تعويض عن التضخم فسيؤدي ذلك إلى ارتفاع التضخم
  • ومع ذلك ، من الممكن أيضا أن يتراجع الطلب العالمي على السلع خلال العام المقبل مع احتمالية ارتفاع المعروض من السلع،بما يبدد ضغوط الأسعار في أسواق السلع العالمية ويؤدي إلى انخفاض التضخم في أستراليا.

الأسواق المالية الدولية

  • العائدات على السندات الحكومية كانت متقلبة وزادت بشكل ملحوظ في الاقتصادات المتقدمة خلال الشهر السابق.
  • عوائد سندات الخزانة ارتفعت عقب بيانات التضخم ومراجعة توقعات التضخم لأعلى ما رفع التوقعات بتشديد البنوك المركزية سياساتها في وقت أبكر، الإضافة إلى زيادة علاوة المخاطرة، ما يعكس عدم اليقين بشأن توقعات التضخم والسياسة النقدية.
  • رفع عدد قليل من البنوك المركزية ، بما في ذلك بنك كوريا وبنك النرويج والبنك الاحتياطي النيوزيلندي الفوائد بالفعل.
  • البنوك المركزية تركز على تقليل وتيرة شراء الأصول، وأعلن بنك كندا نهاية مرحلة التيسير الكمي لبرنامج شراء السندات في أحدث اجتماع للسياسة النقدية.

الأسواق المالية المحلية

  •  زادت العائدات على السندات الحكومة الاسترالية طويلة الأجل بشكل ملحوظ.
  •  أدى التحسن الأخير في التوقعات الاقتصادية المحلية ونتائج مؤشر أسعار المستهلكين التي جاءت أقوى من المتوقع لربع سبتمبر إلى زيادة توقعات المشاركين في السوق بشأن التضخم خلال الفترة المقبلة
  • ساهمت زيادة عدم اليقين بشأن آفاق التضخم ، والمسار المرتبط بالسياسة النقدية ، في زيادة عوائد السندات الأسترالية في شكل علاوة مخاطر أعلى.
  • انخفاض السيولة في أسواق السندات الأسترالية مقارنة بالأسواق الرئيسية قد يؤدي إلى تقلبات إضافية.
  •  اتسع الفارق بين العوائد على سندات الحكومة الأسترالية وسندات الخزانة الأمريكية بشكل حاد في الفترة التي سبقت الاجتماع.

large image
الندوات و الدورات القادمة
large image