الأنظار تتجه للمفاوضات التجارية والتقلبات ترتفع

Mohamed zidan

بيانات اقتصادية ضعيفة ومخاطر جيوسياسة تضغط على الأسواق بشكل عام، ورأينا خسائر قوية على أسواق الأسهم الأميركية في منتصف الأسبوع السابق أدت إلى خسائر تصل ل 2% على مؤشر اس اند بي 500 الأوسع نطاقاً. وارتفعت احتمالات أن يقوم الفدرالي الأميركي بخفض معدلات الفائدة ب 25 نقطة أساس في الإجتماع المقبل لدعم الإقتصاد الأميركي الذي يظهر عليه بعض التباطؤ. وصدرت يوم الجمعة بيانات سوق العمل الأميركي ( تقرير الوظائف الغير زراعية) التي أظهرت استمرار النمو في التوظيف وانخفاض معدل البطالة لأدنى مستوياته منذ 50 عاماً ولكن كانت معدلات نمو الأجور دون التوقعات.

 

ونجد اليورو مقابل الدولار الأميركي EURUSD، يفشل في محاولاته للصعود أعلى مستويات 1.10 في تداولات الأسبوع السابق ليزيد من إحتمالية أن نرى استمرار الهبوط أمام الدولار الأميركي واستهداف مستويات الدعم عند 1.0920/1.0850 مادام لم نرى أي صعود أعلى 1.11 حيث تعتبر هذه المستويات هو المنطقة المحورية ما بين الإتجاه الصاعد أو الهابط. وأيضاً يفقد الجنية الأسترليني أمام الدولار الأميركي GBPUSD بعض الدعم بسبب عدم توقع الجانب الأوروبي بأنه سيصل لإتفاق مع بريطانيا قبل موعد الخروج في نهاية الشهر الحالي ونرى استمرار تداول الزوج دون 1.2350/1.2380 مما يزيد الزخم البيعي عليه ويتسهدف مستويات الدعم عند 1.2180/1.2050 على المدى القصير ولكن بشرط أن لا نرى عودة أعلى مستويات 1.2350.

وتتجه الأنظار نحو المحادثات التجارية ما بين الولايات المتحدة والصين في نهاية الأسبوع الجاري، مع انخفاض التفاؤل بالأسواق بأننا قد نرى أي اتفاق أو هدنة لهذه الحرب. وارتفع الذهب لمستويات المقاومة 1519 في تداولات الأسبوع السابق مع ارتفاع مخاوف الأسواق، ولكن نجد أن المعدن الأصفر يفشل في الحفاظ على الزخم الشرائي ليعود ويهبط ون مستويات 1505 ومنها تزيد سنيناريو الهبوط لمستويات 1497/1488 مرة أخرى بشرط لا نرى عودة أعلى 1515.

 

للمزيد يرجى مشاهدة فيديو التحليل الفني اليومي: