دافوس الصينى

محمد مهدي عبد النبي

الصين ترد فى الميدان الذى تفهمه جيدا ، ففى الوقت الذى تتعلق فية أنظار العالم بمتابعة تفاصيل العقوبات الامريكية على ايران التى دخلت دائرة التنفيذ اليوم ، تعمل الصين فى أتجاه اخر يثبت أنها تشارك العالم لا تنافسه فقط
 

  • الزمان ... من 5 إلى 10 نوفمبر 2018
  • المكان ... مدينة شنغهاى الصينية " باريس الشرق "  التى يبلغ تعداد سكانها 25 مليون نسمة و تمثل أكبر مركز أقتصادى للصين بناتج محلى أجمالى يقدر بأكثر من 700 مليار $
  • الحدث ... معرض الصين الدولى الأول للواردات ، الذى يعرف اعلاميا بمعرض شنغهاى للواردات و يعقد على مساحة 45 ألف متر مربع و يرتاده خلال اسبوع من 160 الى 300  ألف زائر من 130 دولة حول العالم


معرض شنغهاى يشارك فيه 3000 شركة من 130 دولة منهم حوالى 1000 شركة من 58 دولة من دول المشروع الصينى العملاق " مبادرة الحزام و الطريق " التى تضم 68 دولة تجتاحها المنتجات الصينية و تتبادل الأستفادة معها من بنيتها التحتية

لا تفوت الشركات المنافسة مشاركة هذا الحدث الهام ، فمعرض شنغهاى سجل حضور الشركات الامريكية " كوالكوم " و  " إنتل " ... و كذلك الشركات اليابانية العملاقة أمثال " باناسونيك " و " سونى " ... بالأضافة لكبرى الشركات الاوروبية السلعية و الصناعية من هولندا و فرنسا و المانيا


يضم المعرض نحو 30 دولة الأقل نمو فى العالم و اغلبهم دول من افريقيا و امريكا الجنوبية حيث العالم الثالث ملعب الصين السياسى و الاقتصادى


يعقد منتدى هونغ تشياو الاقتصادى و التجارى ضمن فعاليات معرض شنغهاى للواردات من أجل بحث السياسات التجارية و الاقتصادية العالمية و يعتبره الخبراء بمثابة منتدى دافوس و لكن على الطريقة الصينية

دافوس شغنهاى شهد كلمة للرئيس الصينى بشر فيها دول العالم بأن الصين خلال الخمسة عشر عاما المقبلة ستستورد من الخارج بضائع بنحو 30 تريليون $ و خدمات بنحو 10 تريليون $ ... كما حذر الولايات المتحدة من عدم أحترامها لحقوق بلادة التجارية مع ايران ، و رفضة مجددا للحمائية التجارية التى يقودها ترامب ضد الصين بفرض رسوم جمركية على واردات صينية تقدر بنحو 250 مليار $ و بادلتها الصين بفرض رسوم جمركية على واردات امريكية تقدر بنحو 110 مليار $
 

  • و تبقى الرسالة ... بأنه فى الوقت الذى يضيق فيه الأقتصاد الامريكى الأول عالميا على دول بعينها ، ينفتح الاقتصاد الصينى الثانى عالميا على كل دول العالم .