هل يتجه مؤشر ناسداك إلى مستويات تاريخية جديدة؟

بعد أن شهد المؤشر الأمريكي ناسداك المركب كغيره من المؤشرات الأمريكية صفعة قوية بسبب ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية واتجاه السيولة إلى السندات الخزانة خلال الفترة الماضية، يعود ناسداك اليوم للارتفاع بفضل حزمة التحفيز الأمريكية التي تبلغ 1.9 تريليون دولار والتي نم تمريرها من قبل السلطة التشريعية الأمريكية بغرفتيها لتذهب أمام الرئيس الأمريكي جو بايدن ليصدق عليها بشكل نهائي.

لماذا ناسداك؟

ولأن مؤشر ناسداك يتكون بالأساس من أسهم الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا فإنه سيكون من أكثر المؤشرات استفادة من انحسار مخاوف جائحة كورونا وزيادة معدلات نمو التجارة العالمية والتي تنتظر الكثير من حزمة التحفيز الأمريكية التي باتت قاب قوسين أو أدنى من الاقتصاد الأمريكي والعالمي، حيث تعتبر شركات التكنولوجيا بكل صورها هي البنية التحتية الأساسية للاقتصاد العالمي الحديث، وهذا ينطبق على جميع أنواع شركات التكنووجيا سواء تمثلت منتجاتها في الأجهزة أو البرمجة والبيانات أو كانت تكنولوجيا مالية وبالتالي فإننا قد نشهد اقتراب المؤشر من مستويات 15,000 بنهاية أبريل

الندوات و الدورات القادمة
large image