هل يجب أن تشتري سهم تسلا TSLA؟

انخفض سهم تسلا TSLA بنحو 22% خلال أيام التداول الخمسة الماضية ووصل إنخفاضه بما يقرب من 34% خلال الشهر الماضي. على الرغم من عدم وجود الكثير من الأخبار الخاصة بالشركة، إلا أن أسهم النمو بشكل عام تتأثر بارتفاع عائدات السندات والمخاوف من ارتفاع التضخم، ويتم تقييم الأسهم بناء على التدفقات النقدية المستقبلية المخصومة، ومن خلال بيئة أسعار الفائدة المنخفضة للغاية بعد انتشار فيروس كورونا، ومن المحتمل أن يهتم المستثمرون بدرجة أقل بما إذا كانت الأرباح متاحة اليوم أو في المستقبل، واستفاد هذا من أسهم النمو مثل تسلا TSLA بنسبة 0.8%، والتي ارتفعت بنحو 8 أضعاف في عام 2020. ومع ذلك، مع انخفاض حالات فيروس كورونا وإصدار اللقاحات، أصبح المستثمرون أكثر تفاؤلا بشأن الانتعاش الاقتصادي، مما أدى إلى ارتفاع عائدات السندات، وقفز سعر سندات الخزانة الأمريكية لمدة 10 سنوات من حوالي 1.1% إلى حوالي 1.6% في شهر واحد تقريبا، ومن المحتمل أن يتسبب هذا في إعادة تخصيص الأموال للأسهم ذات القيمة الدورية والقيمة.

إذن، هل سهم Tesla مهيأ لمزيد من الانخفاض أم أنه يمكن أن يشهد انتعاشا؟

 إن سهم تسلا Tesla لديه فرصة قوية للارتفاع خلال الشهر المقبل بعد انخفاضه بنسبة 22٪ خلال الأيام الخمسة الماضية، وعلى الرغم من أن السهم لا يزال يبدو باهظا، حيث يتم تداوله عند حوالي 135 ضعفا من أرباح 2021 المتفق عليها في عام 2021، ويمكن أن تنمو Tesla بسرعة في هذا التقييم إذا تم تنفيذها بشكل جيد، وقالت تسلا Tesla إنها تتوقع زيادة عمليات التسليم بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 50% سنويا على مدى عدة سنوات، مما يعني أنه من المحتمل أن تبيع ما يقرب من 40 ضعفا من عدد المركبات التي تقوم بها حاليا بحلول عام 2030 إذا يحافظ على معدل النمو هذا.

 وفي حين أن الكثير من الأشياء يجب أن تكون في مكانها لكي تنمو Tesla إلى هذه الأرقام، فقد أظهرت الشركة أنها قادرة على توسيع القدرة التصنيعية بسرعة، مع بدء تشغيل مصنعها في شنغهاي على الإنترنت في وقت قياسي ، وبدء مصانعها في تكساس وبرلين الإنتاج في وقت ما من هذا العام.

هل ستنتعش أسهم تسلا بعد هبوطها بنسبة 17٪؟

انخفض سهم تسلا TSLA بنحو 17% خلال الشهر الماضي ويتداول حاليا عند 675 دولار للسهم الواحد، ومع تزايد انتشار لقاح كورونا وتراجع حالات فيروس كورونا الأمريكية، من المحتمل أن يراهن المستثمرون على انتعاش اقتصادي أسرع، وتحويل الأموال بعيدا عن أسهم التكنولوجيا والمخزونات عالية النمو إلى الأسهم الأكثر دورية وذات القيمة، علاوة على ذلك، شهد قطاع التكنولوجيا عمليات بيع حادة الأسبوع الماضي بعد زيادة عوائد السندات، وتضرر سهم تسلا Tesla بشدة بشكل خاص، مع الأخذ في الاعتبار أنه ارتفع بأكثر من 8 مرات من أدنى مستوياته في مارس 2020 

 ويتم تداوله عند تقييم ثري لحوالي 160 ضعفا لأرباح 2021 المتوقعة. فهل سيستمر سهم تسلا Tesla في مساره الهبوطي خلال الأسابيع والأشهر القادمة ، أم أن الارتفاع يبدو مرجحا؟

ووفقا لمحرك Trefis Machine Learning Engine، الذي يحدد الاتجاهات في بيانات أسعار أسهم الشركة على مدار السنوات العشر الماضية ، يعود متوسط ​​سهم Tesla إلى ما يقرب من 17% في الشهر التالي بعد تعرضه لانخفاض بنسبة 17% خلال آخر 21 يوم تداول. ومن المرجح أيضا أن يتفوق أداء السهم على مؤشر S&P 500 خلال الشهر المقبل، مع عائد متوقع سيكون أعلى بنسبة 13% مقارنة بمؤشر S&P 500. 

وهو التحليل الذي يؤيده النظرة الفنية بموجات إليوت حيث، أنه على الرغم من المتوقع أن يستمر الهبوط لإنهاء الموجة الرابعة على المدى المتوسط، إلا أن كل هذ الهبوط هو تصحيح لارتفاعات العام الماضي الذي من المرجح تكملته بعد انتهاء الموجة الرابعة عند مستويات 484 دولار

الندوات و الدورات القادمة
large image