الداوجونز والتاريخ يعيد نفسه

بسم الله الرحمن الرحيم 

تم تداول مؤشر داو جونز الصناعي في ثلاثينيات خلال فترة الكساد العظيم ١٩٣٠ ، وبمقارنتة تاريخياً بما يحدث ربما يساعدنا على كيفية بناء التوقعات للأزمة الاقتصادية وتأثيرها في سوق الأسهم الأمريكية وخاصة الداوجونز الصناعي .

إتسم الكساد العظيم بكمية هائلة من الديون في الاقتصاد (أكثر من 100 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة) ومستويات شديدة من البطالة. تسببت تلك المعايير والتي نشاهدها اليوم في ارتفاع درجة عدم اليقين بشأن الازدهار الاقتصادي ونمو سوق الأسهم في المستقبل القريب.

هناك بعض أوجه التشابه التي يمكننا تحديدها من خلال النظر إلى الرسوم البيانية الأسبوعية لـ DJI اليوم و DJI على حافة الثلاثينيات:

  • بادئ ذي بدء ، هناك فترة من الشك حيث يزداد تذبذب السعر (المنطقة الصفراء على الرسم البياني) ، ثم يتبعه الدفع الأخير للسعر لتسجيل أعلى نقطة في الفترة بأكملها.
  • ثانياً ، انخفاض حاد في أسعار الأصول (49٪ في عام 1929) و (38٪ في عام 2020) مما يشير بحد ذاته إلى أن الاتجاه السائد مهدد بالإنخفاض.
  • أخيرًا ، قبل الإجماع العام على دخول الاقتصاد في حالة ركود ، نرى ارتدادًا قويًا بعد الهبوط الحاد للداوجونز. ومن الملاحظ في كلتا الحالتين ، ارتد الداو بمقدار النصف أو حتى أكثر بقليل.

التاريخ يعيد نفسه 

الكثير من الديون في الاقتصاد ، وارتفاع البطالة ، وانهيار سوق الأسهم. ثم يتعافى لأن الأسعار المنخفضة تجذب المستثمرين ، ولكن على مدار السنوات القادمة يبيع الناس أصولهم باستمرار لأنه آخر احتياطي نقدي.

في الختام ، ربما نجد إرتدادات لمؤشر DJI وسوق الأوراق المالية ولكن سيكون مؤقت ولكن ربما تكملة إنهيار الداوجونز في الأشهر القادمة ، من المتوقع  بحلول نهاية هذا العام ستكون الأسعار بالتأكيد أقل بكثير. تردد من بعض الخبراء مقولة هامة وهي الاستثمار في الأسهم الآن لعبة أحمق ، فات الأوان

لا يمكن لأسعار الأسهم أن ترتفع إلى الأبد ، خاصة عندما تكون مدفوعة بدين كبير.

دمتم بخير .. وكل عام وأنتم بخير 

د. محمد الغباري 

الندوات و الدورات القادمة
large image