profile photo

حققت أسواق الدين السعودية البارحة خطوات إصلاحية سيظهر أثرها لدى الافراد والشركات الذين سيتعاملون مع السوق الرئيسية والثانوية لأدوات الدخل الثابت.

فبعد تعهد الدولة بتحمل الزكاة الخاصة بالصكوك الحكومية، تم إتباع هذه الخطوة الإصلاحية بتخفيض كلفة وحدة الصكوك وذلك عند مستويات تكون بمقدار الأفراد.

حيث سبق أن ذكرنا في تحليل نشرته الجزيرة في 3 أبريل من السنة الماضية بأننا نتمنى أن نرى "مبادرة خاصة بتجزئة أسعار الوحدات الخاصة بالصكوك ليتحمل الأفراد أسعارها ومن ثم الاستثمار بها".

الخطوات التطويرية لأسواق الدين لم تتوقف هنا بل امتد أثرها ليشمل الرسوم الخاصة بتسجيل وتداول السندات والصكوك بالسوق الثانوية لدى تداول.

حيث سبق أن ذكرنا في مذكرة بحثية نُشرت بالجزيرة (10 أكتوبر من السنة الماضية) والتي ذكرنا خلالها أن من أبرز التحديات التي تواجه من هم بالسوق هي "  الرسوم التي تُفرض على تداول أدوات الدين والتي لا تزال مُرتفعة (في ذلك الوقت) بوجهة نظر البنوك وهذه المسألة لا تزال قيد الدراسة من قبل تداول."

الصك الواحد بألف ريال

حيث أعلن مكتب إدارة الدين العام بوزارة المالية تخفيض القيمة الاسمية للصكوك الصادرة عن حكومة المملكة ضمن برنامج إصدار الصكوك المحلية بالريال السعودي، وذلك من قيمة اسمية سابقة مقدارها مليون ريال للصك إلى قيمة اسمية جديدة تبلغ ألف ريال.

هيكلة المقابل المادي

وفي الوقت ذاته أعلنت كل من شركة السوق المالية السعودية "تداول" وشركة مركز إيداع الأوراق المالية "إيداع" عن إعادة هيكلة المقابل المالي للخدمات المقدمة في سوق الصكوك والسندات، وتشمل هذه التغييرات لجهات الإصدار تخفيض المقابل المالي المتعلق بخدمة إنشاء سجل مالكي الأوراق المالية الذي تتقاضاه شركة إيداع من 50 ألف ريال كرسم ثابت، و2 ريال عن كل مكتتب كرسم متغير، إلى 10 آلاف ريال كرسم ثابت فقط،

2) تخفيض المقابل المالي السنوي المتعلق بخدمة إدارة سجل مالكي الورقة المالية للصكوك والسندات الذي تتقاضاه شركة إيداع من 100 ألف ريال سعودي، إلى 20 ألف ريال سعودي.

3) تخفيض الحد الأدنى للمقابل المالي السنوي الذي تتقاضاه شركة تداول لإدراج الصكوك والسندات من 30 ألف ريال إلى 10 آلاف ريال عن كل إصدار أول،

4) تُرفع الضوابط عن المقابل المالي الذي تتقاضاه شركات الوساطة لتنفيذ صفقات شراء وبيع الصكوك والسندات بما في ذلك إزالة الحد الأدنى الذي يعادل 500 ريال، بالإضافة إلى إزالة سقف العمولة كجزء من محاولات تحفيز المنافسة فيما يخص خدمات التداول المقدمة من قبل شركات الوساطة.

5) تخفيض عمولة تداول الصكوك والسندات من 2 نقطتي أساس إلى 1 نقطة أساس من القيمة المتداولة.

6) إضافة مقابل مالي سنوي جديد على أعضاء السوق لخدمات الحفظ لشركة إيداع يعادل 0.4 نقطة أساس من القيمة الاسمية لأدوات الدين المحفوظة للإصدارات المدرجة فقط.

الندوات و الدورات القادمة

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

أفضل النماذج الإنعكاسية وكيفية التداول عليها

  • الثلاثاء 16 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

التحليل الأساسي وتأثيره على العملات

  • الثلاثاء 23 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تقنيات البلوكتشين والعقود الذكية المتطورة

  • الاربعاء 24 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image