السوق السعودي .. هل أنتهى الإرتداد؟

أنهى السوق السعودي تداولات الأسبوع الماضي عند مستوى 5693 مواصلاً بذلك إرتداده الفني والذي بفضل الله حددناه في الدراسة الماضية. ومع توالي نتائج الشركات وتقلب أسعار النفط في الأسبوع الماضي ناهيك عن وعورة المسار الحالي للسوق .. بات من المهم تحليل الموجة الإرتدادية الحالية.

كانت موجة الإرتداد قد أنتهت (بشكل فني) عند 5675 وماتشاهده من إضطراب في حركة المؤشر بعد تجاوزه لمستوى 5700 ومن ثم الإغلاق دونها, هو محاولة للصمود وتكوين مناطق إسناد لمواصلة الصعود, وهذا دائما مايحدث عقب الإرتدادات الفنية, لذلك توخى الحذر.
أول مناطق الإسناد والتي نجح المؤشر العام في تكوينها هي 5650, لذا أي كسر عالي لهذه النقطة سيكون بمثابة إنذار أولي يخبرنا ببدء الضعف في زخم مواصلة الصعود. وسيكون كلمة السر ببدء الهبوط, لذلك من المهم جداً المحافظة عليها. أما نقطة التحول الأساسية فهي عند 5550 والتي يعني كسرها أن الرجوع لما دون القاع السابق هو مسألة وقت ليس إلا!.

ومع ترقب نتائج الشركات وبالذات القيادية مثل سابك والراجحي, فهناك إحتمالية لتمدد موجة الصعود حتى مستوى 5850 في حال كانت النتائج إيجابية. ولكنها ايضاً مشروطة بعدم كسر 5550 والتي تمثل حالياً المنطقة المحرمة!. ومع ذلك فهي لاتغير في المسار العام شيء طالما أن السوق لازال يأن تحت مستوى 5950.

الندوات و الدورات القادمة
large image