profile photo

لا يخفى على أي أحد أن ارتفاع سعر الفائدة في الاقتصادات المتقدمة و في أول الصف، الولايات المتحدة الأمريكية من شأنه أن يلحق أضرار باقتصادات الدول الناشئة. شدد الفيدرالي الأمريكي كما كان متوقعا من سياسته النقدية عقب اجتماع لجنة الفائدة، حيث رفعوا أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة مئوية من أجل السيطرة على حريق التضخم الذي بلغ مستويات قياسية بعد الإجراءات التحفيزية سنة 2020 جراء وباء كورونا. 

بلغ مؤشر الدولار بداية جلسة هذا الاسبوع مستويات 104.144 مما دفع عوائد السندات الحكومية للأجل 10 و 30 سنة لبلوغ مستويات قياسية (3.20% و 3.30%) مما عزز من شهية المخاطرة على الدولار و اتجاه الأموال الساخنة نحو هذه الأسواق مما يرفع من قيمة تداولات الدولار و ارتفاع الطلب عليها. 

أشارنا في النقال التحليلي للأسبوع المنصرم أن تجاوز مؤشر الدولار لمسويات 103 من شأنه تعزيز ارتفاع تداولات  الدولار مقابل الليرة التركية عند مستويات 15، و هذا حاصل بالفعل في هذه اللحظات أثناء كتابة هذا التحليل حيث أغلق الزوج فوق مستويات 15.02. 

أن حركة أسعار الطاقة الذي لها تأثير واسع على باقي العناصر المكونة للاقتصاد، بالإضافة إلى مسار سعر الفائدة  الفيدرالي حيث يرتقب القيام بعدة ارتفاعات خلال هذه السنة لبلوغ مستويات 1.75 و 2 لكبح جماح التضخم، قس على ذلك التطورات الناجمة عن العملية العسكرية الروسية في أكرانيا مقابل المخاطر التي تواجهها الليرة التركية في الفناء الخلفي المحلي، حيث لا يعطي التضخم أي علامات استباقية على التراجع أو التباطئ حتى و استقرار أسعار الفائدة  في للأرقام السلبية، و كذلك استمرار الضغوط التي يتعرض لها المركزي التركي من الكوادر السياسية الرافعة للرضوخ للسياسة النقذية المتمثلة في خفض أسعار الفائدة بالرغم من إحكام العقل خلال الاجتماعات الماضية مستحضرين ما فد يترتب من أوضاع مزرية على الليرة التركية في سوق الصرف اذا ما ارتكب أدنى خطأ في أسعار الفائدة.

ناهيك عن كون المؤشرات الاقتصادية من طرف المؤسسات النقدية غير مشجعة بالمرة، حيث تراجع مؤشر التصنيع دون مستويات 50 بالرغم من ارتفاع الإنتاج الصناعي مما يعطي إشارة على احتمال تحسن مؤشر PMI.  إلى جانب تراجع ثقة المستهلكة نحو أدنى المستويات منذ تولي حزب العدالة و التنمية للقيادة في تركيا، نجد أن مبيعات التجزئة لاحظت تحسنا ملحوظا في شهر فبراير.  

كل هذه العوامل التي سبق ذكرها لا تعطي انطباعا على أي تحسن قريب من شأنه أن يدفع الليرة التركية للارتفاع أمام نظيرتها الدولار، فنحن نولى أهمية بالغة لمستويات 14.50 حتى تتحقق لدينا هذه الرؤيا، و غير ذلك فإن بقاء الأسعار منحصرة فوق 14.50 دون تغيير أمام الدولار دائما الواقعة تحت منطقة 15 البالغة الأهمية للمركزي  و التي تجاوزها حاليا و يتوقع أن يعود أدناها إذا ما حصل أي تراجع في مؤشر الدولار أدنى مستويات 103.70 بالإضافة إلى أي عامل خارجي للسيطرة على الأسعار أدنى هذه المنطقة من طرف مؤسسات النقدية و اتخاذ إجراءات التي تشتد الحاجة إليها.
 

الندوات و الدورات القادمة

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

التحليل الأساسي وتأثيره على العملات

  • الثلاثاء 23 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تقنيات البلوكتشين والعقود الذكية المتطورة

  • الاربعاء 24 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

إحتراف التداول في الأسواق المالية، والتعامل مع المخاطرة

  • الثلاثاء 30 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image