profile photo

ارتفع الدولار الأمريكي مقابل سلّة من العملات الرئيسية خلال الفترة الماضية وقد رافق ارتفاع الدولار صعود في عوائد السندات الامريكية والتي منها ارتفاع سندات الحكومة الأمريكية استحقاق عشر سنوات

لكن رغم استمرار ارتفاع عوائد السندات لتصل إلى أكثر من 2.9% اليوم، شهد الدولار الأمريكي قليلاً من الانخفاض خلال الجلسة الآسيوية وسط تحسّن شهية المخاطرة في أسواق العائد المرتفع مثل أسواق الأسهم، مما تسبب في التخلّي عن الدولار. 

تتأثر أغلب الأسواق المالية العالمية بنتائج أعمال الشركات، فالنتائج الإيجابية تزيد الثقة في الأسواق، وتزايد الثقة قد يكون ضاغطاً على الدولار الأمريكي، لأن الدولار يعتبر عملة ملاذ آمن وعملية تصفية مراكز مالية، والنتائج الأفضل من المتوقع قد تشجّع على الاستغناء عن الدولار والتوجّه للأصول مرتفعة العائد، مما يضغط على الدولار.

لكن، التأثير على الدولار محدود نسبياً فالدولار يتأثر بتوقعات رفع الفائدة في الفيدرالي الأمريكي.

من ناحية أخرى، قد يستفيد الدولار من نتائج أعمال مخيبة للآمال، لأنها قد تدفع المتداولين لعمليات جني أرباح واسعة.

 

لكن بشكل عام، ما زال الدولار مرتفعاً مقابل سلّة من العملات على مدى هذا الشهر بحوالي 2.4% ويتداول الدولار عند أعلى مستوياته منذ شهر مارس عام 2020 فوق 100 نقطة بعدما لامس 101 نقطة يوم أمس.

بعد بيانات التضخّم التي صدرت سابقاً في الولايات المتحدّة وأفادت بارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين لأعلى مستوى منذ 1981، أصبحت توقعات CME تشير لاحتمال رفع الفائدة بـ 50 نقطة أساس باحتمالية تصل إلى 93.0%، كما أن التوقعات أصبحت تشير إلى أن احتمال وصول الفائدة إلى 2.50%-2.75% نهاية العام 44.0%.

أظهرت بيانات الوظائف الأمريكية التي صدرت مؤّخراً انخفاض البطالة لأدنى مستوى منذ أيام ما قبل الجائحة عند 3.6%، لتعزز احتمالات رفع الفائدة، وذلك لمواجهة التضخّم.

وارتفع التضخّم في الولايات المتحدّة لأعلى مستوى منذ 41 عاماً، ليصل إلى 8.5% بحسب مؤشر أسعار المستهلكين، مما قد يجبر الفيدرالي الأمريكي على رفع الفائدة بشكل سريع لإيقاف الارتفاع الهائل في معدّلات التضخّم. تجدر الإشارة إلى أن مؤشر Core PCE الذي يستخدمه الفيدرالي لتقييم التضخّم ارتفع إلى 5.4%، وهذا فوق المعدّل المطلوب عند متوسط 2.0%، مما قد يستدعي رفع سريع بأسعار الفائدة.

وننتظر اليوم بيانات مؤشر أسعار المنتجين التي من المتوقّع أن تظهر ارتفاع الأسعار عند أبواب المصانع بنسبة 1.1% الشهر الماضي، وهذا يرجّح أن يتم تمرير كل أو جزء من هذا الارتفاع إلى المستهلكين الشهر الجاري.

يظهر التحليل الفني بأن مؤشر الدولار من المرجّح أن يحاول الارتفاع، فالثبات فوق 100.00 نقطة يرجّح امتداد الصعود، للوصول إلى قمم شهر أبريل عام 2020 حول 100.90 نقطة ، واختراق هذه المستويات يرجّح امتداد الصعود إلى قمم شهر مارس من 2020 فوق 102 نقطة. لكن كسر مستوى 99.00 قد يعيد احتمالات الانخفاض من جديد.

 

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تطبيقات واستراتيجيات الفيبوناتشي

  • الثلاثاء 30 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. حبيب عقيقي
أ. حبيب عقيقي

كيفية الدمج بين مختلف المؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

تعلم كيفية استخراج أهم المستويات الرقمية

  • الاثنين 05 سبتمبر 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image