أسباب هبوط الجنيه الاسترليني اليوم وتوقعات تحركاته القادمة

قمت بشراء الاسترليني دولار يوم 1 أبريل كما ذكرت لكم من قبل وحققت ربح منه بنحو 90 نقطة وحجزت بعض الأرباح قبل تراجعه اليوم أمام الدولار اليوم من أعلى مستوياته على مدار اليوم من المستوى 1.4278 بل وقد وصل إلى أدنى مستوى له عند 1.4120، وذلك للأسباب التالية:

بالرغم من استقرار مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الخدمي البريطاني في نطاق النمو بقراءة قدرها 53.7 إلا أنه بالنظر إلى تفاصيل المؤشر سنلاحظ التالي:

  • سجلت قراءة شهر مارس أضعف قراءة على أساس ربع سنوي لنمو القطاع الخدمي منذ الربع الأول من عام 2013,
  • سجلت الأعمال الجديدة أبطأ نمو لها منذ يناير 2013
  • تلك البيانات تشير إلى أنه من المتوقع أن يظل القطاع الخدمي ضعيفًا خلال الربع الثاني من العام
  • لا يزال المؤشر دون متوسط المدى الطويل عند 55.2 ويستقر متوسط الربع الأول من العام الجاري عند 54.0.
  • بالرغم من إيجابية مكون التوظيف بالمؤشر إلا أنه لا يزال دون الاتجاه العام له على مدار 39 شهر
  • ولكن نستدل من بقية المكونات أننا قد نشهد ارتفاعًا في مؤشر أسعار المستهلكين خلال الشهور المقبلة بسبب ارتفاع أسعار المدخلات بأسرع وتيرة لها منذ سبتمبر 2014. 

ولكن كيف سيؤثر ذلك على الاسترليني أمام الدولار؟

أظهرت بيانات القطاع غير التصنيعي الأمريكي اليوم تحسنًا فاق توقعات الأسواق بقراءة قدرها 54.5 مقابل القراءة السابقة عند 53.4 وقد سجلت كافة مكونات المؤشر ارتفاعًا وخاصة التوظيف الذي أركز عليه دائمًا.

وبالنظر فنيًا، يستقر الاسترليني دولار حاليًا عند مستوى مهم جدًا يحدد التعافي أو التراجع وهو المستوى 1.4120 فإذا تم كسر هذا المستوى فمن المتوقع وصوله إلى 1.4055 وإذا تم كسره بشكل واضح فلا استبعد وصوله إلى المستوى 1.3840 ومن ناحية أخرى إذا استطاع الاستقرار فوق المستوى 1.4177 فقد نراه مجددًا عند 1.4426.

بوجهٍ عام، الاسترليني هو أفضل العملات التي يمكن شرائها أمام الدولار في الوقت الحالي ولهذا فإذا كنت من مشتريين الاسترليني يجب أن يكون وقف الخسارة عند 1.3800. ويجب الحذر أيضًا من استطلاعات الرأي لمستقبل بريطانيا في الاتحاد الأوروبي حتى شهر يونيو فقد تتسبب في تذبذبات قوية حتى صدور النتائج الرسمية واتوقع أن يتم التصويت في صالح البقاء ولهذا سانضم لصفوف مشتريين الاسترليني في هذا الوقت. فإذا تم التصويت في صالح البقاء ستعود توقعات رفع الفائدة البريطانيةو من جديد ودعم ارتفاع الاسترليني.

ولا تنسوا حجز أرباح صفقات شراء الين في شهر أبريل أيضًا.

الندوات و الدورات القادمة
large image