اليورو دولار ومزيد من الضغوط البيعية تلوح في الأفق

يتنافس الدولار الأمريكي واليورو على الهبوط خلال الفترة الماضية. ولكن قوة تراجع اليورو تتخطى انخفاض الدولار الأمريكي المشهود. وذلك بسبب:

  • التراجع المشهود في اليورو بسبب التوقعات السلبية حول الاقتصاد الأوروبي مع انتتشار موجة ثالثة من فيروس كورونا جابت القارة الأوروبية وعمليات الإغلاق التي بدأت تتجدد مرة أخرى. خاصة مع حالة عدم اليقين المتعلقة بلقاح كورونا حاليا.
  • في حين إن التراجع المشهود في الدولار الأمريكي محدد بتراجع عائدات السندات الأمريكية. ولكن التوقعات الخاصة بالاقتصاد الأمريكي إيجابية. مما يجعل الدولار أقوى اليورو ويؤثر بالسلب على حركة زوج اليورو دولار EURUSD.

وحتى الآن تظل النظرة العامة سلبية مع استقرار السعر أدنى المتوسط المتحرك 50 و100 على إطار الأربع ساعات مع استهداف إعادة اختبار المستويات 1.1700. فيما يشير تجاوز المستويات 1.1795 إلى احتمالات مشاهدة بعض التصحيح الصاعد بعد الانخفاضات الأخيرة.

الندوات و الدورات القادمة
large image