اليورو عند أدنى مستوياته في 4 أشهر والطريق مازال مفتوح أمام المزيد من التراجع

  • ·        الوضعية الوبائية القاتمة في أوروبا تدفع لمزيد من الاغلاق وتضغط على اليورو.
  • ·        بعد ارتفاع عوائد السندات، الدولار يتلقى الدعم من خطط رفع الضرائب وبرنامج لتهيئة البنية التحتية في الولايات المتحدة بقيمة 3ترليون دولار.
  • ·        بيانات أوروبية إيجابية تعطي بعض الدعم المؤقت لليورو.

 

واصل الدولار الأمريكي ارتفاعه مقابل العملات الرئيسية، يوم الأربعاء، بسبب تراجع شهية المخاطرة في الأسواق المالية على خلفية المخاوف المتزايدة من الموجة الثالثة من انتشار فيروس كورونا في أوروبا قد يهدد انتعاش الاقتصاد العالمي. كما كان لحديث وزير الخزانة الأمريكية عن إمكانية رفع الضرائب في الولايات المتحدة الأمريكية إثر سلبي في نفسية المستثمرين.

المزيد من القيود في أوروبا:

 

أعلنت المستشارة الألمانية عن إغلاق لمدة خمسة أيام بدءًا من 1 أبريل، والذي سيشهد إغلاق جميع المتاجر والتجمعات الخاصة التي تقتصر على أسرة واحدة أخرى، وحظر الاجتماعات العامة. كما أجبرت الزيادة الملحوظة في حالات Covid-19 فرنسا وإيطاليا وهولندا على تمديد تدابير الإغلاق.

وفي بيان مشترك من المقررـ يصدر يوم الخميس، يؤكد الاتحاد الأوروبي أنه "نظرًا لأن الوضع الوبائي لا يزال خطيرًا، وفي ضوء التحديات التي تطرحها المتغيرات، يجب الاستمرار في البقاء على القيود في الوقت الحالي".

 

رفع الضرائب وبرنامج تجديد البينة التحتية في الولايات المتحدة:

في الولايات المتحدة قالت جانيت يلين وزير الخزانة الأمريكي في شهادتها أمام لجنة الكونجرس، إن الزيادات الضريبية المستقبلية ستكون ضرورية لدفع تكاليف مشاريع البنية التحتية والاستثمارات العامة الأخرى. هذا وقد تعهد جيروم باول، رئيس الاحتياطي الفيدرالي، خلال شهادته أمام اللجنة المالية أن الارتفاع المتوقع للتضخم على المدى القريب سيكون مؤقتًا.

 

كما أن أوروبا متخلفة في استجابتها الاقتصادية، والآن مع التركيز الجديد على برنامج البنية التحتية الأمريكية الجديد. وفقًا للتقارير فإن إدارة الرئيس جو بايدن، تعمل على خطة بقيمة 3 تريليون دولار سيتم تقديمها في الأيام القليلة المقبلة.

 

وزيرة الخزانة جانيت يلين ظلت صامتة بشأن هذا الموضوع في شهادتها أمام الكونجرس، لكنها قد تلقي مزيدًا من الضوء عليها في ظهورها يوم الأربعاء.

 

وتراقب الأسواق هذا البرنامج عن كثب كيف سوف يتم تمويه، ومن المحتمل جدا أن يكون السبيل إلى سيكون عبر زيادة الضرائب، مما يضعف مزاج السوق ويدفع الدولار كملاذ آمن للأعلى.

بيانات أوروبية إيجابية:

على صعيد البيانات الاقتصادية الصادرة اليوم الأربعاء فقد كانت إيجابية في أوروبا، مع مؤشرات مديري المشتريات الأولى لماركيت لشهر مارس الذي فاق التوقعات، مما يدل على أن الشركات الأوروبية متفائلة بشأن الانتعاش القادم. تجاوز مؤشر مديري المشتريات المركب في منطقة اليورو مستوى 50 للمرة الأولى منذ سبتمبر - مما يشير أخيرًا إلى النمو.

 

 ومع ذلك، الصورة بعيدة كل البعد عن الإيجابية بالنسبة لمنطقة اليورو والعملة المشتركة. اليورو تنفس الصعداء قليلا مقابل العملة الخضراء ، و لكن في الوقت الحالي أي ارتفاع سوف يكون مؤقت و مجرد عملية تصحيح، يمكن أن توفر فرص لبيع اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

 

التحليل الفني لزوج اليورو دولار EURUSD:

 

النظرة الفنية متوافقة تماما مع النظرة الأساسية، حيث يبدو أن الدولار الأمريكي مازال محافظا على زخمه الصعودي خلال هذا الأسبوع، بعد أن تمكن من كسر وتخطي الكثير من مستويات الدعم الفنية على مختلف الأطر الزمنية.

 

ما يرسم صورة واضحة لسيطرة المشترين على تحركات زوج اليورو دولار في الوقت الراهن. مع تراجع السعر إلى أدنى مستوى له منذ 23 نوفمبر من العام الماضي.

 

على الرسم البياني اليومي، تمكن السعر اليوم من كسر المتوسط المتحرك البسيط 200 عند 1,1850 المستوى ويبلغ أدنى مستوى عند 1,1812.

مستوى الدعم التالي محصور بين المستويين 1,1750- 1,1770، أين يوجد أيضا الحد السفلي للقناة السعرية الصاعدة التي يتحرك داخلها السعر على المدى الزمني الأطول. التي من المفروض أن توفر مستوى دعم قوي.

 

على الرسم البياني 1سا، تمكن السعر من كسر مستوى الدعم 1,1836، قبل أن يعود ويختبره صدور البيانات الإيجابية في منطقة اليورو. ولكن كما قلت سابقا هذا الارتفاع مجرد عملية تصحيح فنية متوافقة مع الأخبار.

مع كتابة هذ التحليل السعر يتداول بجوار 1.1835 الذي تحول إلى مستوى مقاومة. اختراق هذا المستوى سوف يفتح الطريق أما امتداد التصحيح نحو مستوى المقاومة 1,1875 وخط الاتجاه الهابط.

 

خلاصة القول الدولار قوي اليورو ضعيف ومن الأفضل في الوقت الحالي البحث عن فرص بيع الزوج من المستويات الفنية المحددة.

 

تداول موفق للجميع.

 

 


 

الندوات و الدورات القادمة
large image