نظرة على تحركات زوج الدولار كندي قبل صدور بيانات مبيعات التجزئة

شهد زوج الدولار كندي ارتفاعا طفيفا خلال اليوم بالتزامن مع ضعف أداء الدولار الكندي واستقرار مؤشر الدولار الأمريكي عقب البيانات الاقتصادية الصادرة بالأمس، وخلال اليوم يترقب الدولار الكندي صدور بيانات مبيعات التجزئة التي من المرجح أن تؤثر على تحركات الزوج.

بدأ أداء الدولار الكندي في التحسن خلال اليوم مدعوما من قبل تعافي أسعار النفط من خسائر أمس، إلا أن الضغوط على تحركات الدولار الكندي ما زالت مستمرة بسبب سلبية بيانات مؤشر التغير في التوظيف في القطاع غير الزراعي أمس بعد أن تراجع المؤشر بأكثر من 100 ألف وظيفة.

على الجانب الآخر، حدت بيانات إعانات البطالة بالأمس من مكاسب الدولار الأمريكي حيث جاءت أسوأ من توقعات الأسواق بعد 3 أسابيع من التحسن. هذا، وما زالت عائدات السندات الأمريكية قرب أعلى مستوياتها في عام تقريبا على الرغم من التراجع اليوم إلى 1.68%، مما ساعد على استقرار مؤشر الدولار الأمريكي.  

وخلال اليوم، ستكون بيانات مبيعات التجزئة الكندية وتحركات عائدات السندات الأمريكية أهم المؤثرات على زوج الدولار كندي، حيث تظهر التوقعات تراجع مبيعات التجزئة الكندية خلال شهر يناير الماضي. وبذلك، فإن مطابقة البيانات في كندا  لتوقعات الأسواق واستمرار صعود عائدات السندات الأمريكية، سيدفعان الزوج لمواصلة الارتفاع.

فنلاحظ على الرسم البياني، صعود الزوج خلال الساعات الأخيرة والابتعاد عن مستويات الدعم عند 1.2460، ويواصل الزوج التحرك أعلى المتوسطات المتحركة 50 و100 على إطار الساعة بما يعزز من النظرة الإيجابية على الرغم من انحسار الزخم الإيجابي. ومن المحتمل أن تدفع البيانات الاقتصادية السلبية في كندا الزوج إلى الوصول إلى مستويات المقاومة عند 1.2520 وبتجاوزها قد يتجه الزوج لاختبار مستويات 1.2570. وتبقى النظرة الإيجابية على الزوج قائمة مع استمرار التداول أعلى مستويات 1.2460.  

الندوات و الدورات القادمة
large image