ما أسباب تراجع الاسترليني دولار .. وهل يواصل الهبوط؟

لايزال الجنيه الاسترليني متمسك بقوته مقابل عدد من العملات الرئيسية، لكنه يتراجع بقوة مقابل الدولار الأمريكي. ويتأثر إيجابا وسلبا مع حركة الدولار مما دفع زوج الاسترليني دولار GBPUSD للهبوط بقوة على مدار تداولات اليوم ويهبط حاليا بانخفاض يومين يتجاوز 1.5% بعد أن لامس مستويات مقاومة قوية قرب 1.4120. ويمكن إرجاع سبب الانخفاض الحاد في زوج الاسترليني دولار GBPUSD إلى عدة عوامل رئيسية وهما:

  • يأتي في المقدمة ارتفاع الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية الأخرى بسبب عودة عائدات السندات الأمريكية للصعود من جديد خلال اليوم مع إيجابية البيانات الأمريكية؛ الأمر الذي يضغط على حركة زوج الاسترليني دولار GBPUSD.
  • سلبية البيانات الاقتصادية في بريطانيا التي بدأت مع معدلات البطالة، لتشهد بريطانيا ارتفاع في البطالة نحو أعلى مستوياتها منذ 2016 خلال ديمسبر الماضي. كما صدر هذا الأسبوع بيانات الإنتاج التصنيعي والصناعي والتي جاءت أدنى من التوقعات رغم تحسن النمو عن المتوقع.
  • وأخيراً، تصاعد الخلاف من جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول مصايد الأسماك وقضية الحدود مع أيرلندا الشمالية. إلى جانب بوادر ظهور توترات بين بريطانيا والصين مع احتمالات فرض بريطانيا لقيود جديدة على الصين.

وفنياً، نلاحظ دخول الاسترليني دولار GBPUSD في موجة تصحيحة هابطة على إطار الأربع ساعات منذ اختبار المستويات 1.4120 التي لامسها يوم 23 فبراير. وحاليا يتداول منخفضا بتجاه المستويات 1.3860 مع تزايد احتمالات استمرار التصحيح الهابط نحو 1.3800 وربما حتى 1.3750. على أن تظل النظرة الإيجابية قائمة على زوج الاسترليني دولار GBPUSD طالما استقر السعر أعلى خط الاتجاه الصاعد والمتوسط المتحرك 50 و100 على إطار الأربع ساعات. - الدعم 1.3750 هام لتأكيد المزيد من الهبوط -

الندوات و الدورات القادمة
large image