الين الياباني يستفيد من ضعف الدولار، ويسجل أرباح ملحوظة!

سجل زوج الدولار ين انخفاضا طفيفا خلال تعاملات اليومين الماضيين بالتزامن مع ضعف الدولار الأمريكي بعد هبوط العائد على السندات الأمريكية، بالإضافة إلى تباين بيانات التضخم الأمريكية، وهو ما عزز الطلب على الين الياباني خلال تداولات سوق العملات.

فبنظرة فنية على زوج الدولار ين نجد بأنه ارتفع إلى مستويات 109.25 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ يونيو الماضي، ولكنه لم يقدر على تجاوز هذا المستوى القوي وبدأ في الانخفاض مجددا ويتم تداوله قرب مستويات 108.50 حاليا مستفيدا من ضعف الدولار وصعود الين الياباني، وهو ما قد ينذر بمزيد من الهبوط التصحيحي خلال التداولات المقبلة نحو مستويات 107.60 كهدف أول، وإذا نجح في كسرها فقد يتجه نحو مستويات 106.90 كهدف تالي، وربما مستويات 106 نقطة كهدف أخير. ولكن هذا السيناريو يحتاج إلى أن استمرار هبوط الزوج أسفل المتوسط المتحرك 50 و 100 على الإطار الزمني اليومي.

والنظرة الأساسية على زوج الدولار ين تدعم هبوطا تصحيحيا خلال التداولات المقبلة، فالدولار الأمريكي لا يزال يتضرر من انخفاض عائد السندات الأمريكية دون أعلى مستوياتها منذ 13 شهرا، وهو ما أثار المخاوف مجددا بالأسواق حيال الاقتصاد الأمريكي. كما أن تباين بيانات التضخم الأمريكية عززت من ضعف الدولار الأمريكي، حيث جاءت بيانات التضخم الأساسي أقل من المتوقع، وهو ما كان له تأثير سلبي على الدولار أمام العملات الأخرى.

ولقد استفاد الين الياباني من ضعف الدولار وتزايد الطلب عليه باعتباره ملاذ اَمن، حيث زادت شهية المخاطرة على الين في ظل ثقة المستثمرين في الين الياباني باعتباره ملاذ اَمن وقدرة الاقتصاد الياباني على التعافي سريعا من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد سريعا خلال العام الجاري.

الندوات و الدورات القادمة
large image