الدولار فرنك يستعد للمزيد من الهبوط

تسود حالة من الهدوء تحركات الأسواق خلال اليوم تزامنا مع عطلة البنوك في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الرغم من ذلك ما زالت شهية المخاطرة في الأسواق تشهد تحسنا خلال التداولات إلا أن زوج الدولار فرنك قد سجل تراجعا خلال اليوم بنحو 0.16% ووصل إلى مستويات 0.89041 حتى الساعة الأخيرة.

ويظهر مؤشر VIX المعروف باسم مؤشر الخوف إلى استمرار تحسن شهية المخاطرة لدى المستثمرين، حيث يواصل المؤشر التحرك بالقرب من أدنى مستوياته منذ عام تقريبا عند مستويات 20.0. وبالتالي، فقد كانت التوقعات تشير إلى أن هذا التحسن سيضغط على عملات الملاذ الآمن بصورة قوية، بما في ذلك الفرنك السويسري.

ولكن يعد سبب تراجع زوج الدولار فرنك هو استمرار تسجيل الدولار الأمريكي للمزيد من الخسائر خلال اليوم بصورة تتجاوز انخفاض الفرنك السويسري يأتي ذلك بالتزامن مع حالة الترقب التي تسيطر على الأسواق لمعرفة قرار الكونجرس الأمريكي حيال حزمة التحفيز.

وخلال عطلة الأسبوع، واصل الرئيس الأمريكي، جو بايدن، دعوته لعدد من صناع القرار داخل الكونجرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري للموافقة على الحزمة البالغة 1.9 تريليون، والتي من المرجح أن يؤدي إقرارها إلى هبوط الدولار الأمريكي بصورة قوية على الرغم من التأثير الإيجابي لتلك الحزمة على شهية المخاطرة في الأسواق.

وبسبب تلك الضغوط عاد للزوج للتراجع من جديد بعد الارتفاع الذي شهده ابتداء من قاع يوم 6 يناير الماضي، ليكسر بذلك القناة الصاعدة التي كان يتحرك داخلها، ويعود للتداول دون المتوسط المتحرك 50 و100 على إطار الأربع ساعات.

ومع استمرار الضغوط على الدولار الأمريكي، فمن المتوقع أن يشهد الزوج المزيد من الهبوط، خاصة في حالة كسر الزوج مستويات 0.8889 على أن تستمر النظرة السلبية على الزوج مع استمرار التداول دون مستويات 0.89365.

الندوات و الدورات القادمة
large image