profile photo

تترقب الأسواق قرار المركزي الأوروبي اليوم بشأن الإفصاح عن سياسته النقدية خلال الفترة القادم بعد مرور عاما على بدء برنامجه من شراء السندات بقيمة 60 مليار يورو والذي اشترى خلالها 720 مليار يورو إضافة إلى خفض أسعار الفائدة العامة إلى خمس نقاط أساس. فين خفض الفائدة على الودائع إلى مستويات سلبية في سابقة بين البنوك المركزية حول العالم بواقع -0.30%

ورغم هذه الإجراءات التي جاءت متأخرة بعض الشئ في منطقة اليورو لم تأتي بنتائج حقيقة على بيانات التضخم والنمو

حيث يرزح التضخم في مستويات سلبية في قراءة الشهر الماضي متأثر بانكماش أسعار المستهلك في اكبر اقتصاد في منطقة اليورو

وتعيش الأسواق حالة من الترقب الحذر بعدما خيب دراغي آمال المستثمرين خلال اجتماع ديسمبر الماضي حيث اكتفى بخفض أسعار الفائدة على الودائع إلى -0.30% وتمديد عمر برنامج شراء السندات إلى مارس من العام 2017

حيث كانت تشير التوقعات إلى إمكانية توسيع شراء السندات ليشمل 90 مليار يورو شهريا وخفض اكبر على مستويات الفائدة .

هذه التحركات القليلة للمركزي الأوروبي أفقدت المتداولين الثقة في تحرك كبير يقوم به صناع السياسة على اليورو وجعلت اليورو يتداول في أسوء وتيرة أمام العملات خلال الشهر الماضي

ويعود سبب تحفظ المركزي الأوروبي في إجراءاته التحفيزية إلى أن القرارات يجب أن تأتي بالإجماع من جميع الأعضاء وهو الأمر الذي تتدخل فيه السياسة بين الدول الأعضاء في منطقة اليورو

وتنقسم سيناريوهات تحرك المركزي إلى ثلاث

السيناريو الأول والأكثر احتمالية

خفض أسعار الفائدة على الودائع بواقع 10 إلى 20 نقطة أساس وتوسيع برنامج المشتريات بواقع 10 إلى 20 مليار يورو شهريا وتمديد اجل البرنامج ستة أشهر إضافية ليمتد نحو سيتمر من العام 2017

ومن المحتمل أن يتفاعل اليورو سلبيا مع هذه القرارات ويتراجع نحو مستويات 1.07 و1.05 ومستويات التعادل خلال الفترة القادمة .

السيناريو الثاني المتحفظ

خفض أسعار الفائدة عند التوقعات بواقع 10 نقاط أساس لتستقر معدلات الفائدة على الودائع عند -0.40% وتوسيع البرنامج النقدي بواقع 10 مليار يورو أو تمديد برنامج شراء السندات إلى العام 2018 .

ويتوقع أن يتراجع اليورو قليلا مع اليورو نحو مستويات 1.08 و1.07 وترقب للحديث الصحفي الذي قد يحدد مسار اليورو وعما إذا كان المركزي ينوي المزيد من الإجراءات وهو الأمر المستبعد إجراءه.

السيناريو الثالث المخيب للآمال

الاكتفاء فقط بخفض أسعار الفائدة على الودائع بواقع 10 نقاط الأساس دون إجراء إي تغيير على برنامج شراء السندات عبر توسيعه أو تمديد أجله والاكتفاء بالتحفيز اللفظي عبر تصريحات دراغي خلال المؤتمر الصحفي التي اعتاد عليها دراغي دون إجراءات حقيقة في السياسة النقدية .

وسوف يتفاعل اليورو إيجابا مع هذه البيانات ويرتفع نحو مستويات 1.12 و1.15 خلال الفترة القادمة بفعل استمرار خيبات الآمال من المركزي الأوروبي لكن الارتفاعات لن تستمر طويلا بفعل تباين السياسة النقدية مع الاحتياطي الفدرالي إضافة إلى انعكاس ارتفاع اليورو في مزيد من التراجع على التضخم والنمو وتوسيع الفجوة بين الأسواق المالية وتدخل جديد للمركزي الأوروبي

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تطبيقات واستراتيجيات الفيبوناتشي

  • الثلاثاء 30 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. حبيب عقيقي
أ. حبيب عقيقي

كيفية الدمج بين مختلف المؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

تعلم كيفية استخراج أهم المستويات الرقمية

  • الاثنين 05 سبتمبر 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image