سلبية بيانات النمو تضغط على تحركات الدولار كندي

تخلى زوج الدولار كندي عن المكاسب التي حققها بالأمس متأثرا بالبيانات السلبية الصادرة مساء أمس في الولايات المتحدة، والتي دفعت الدولار الأمريكي إلى التراجع من جديد، حيث جاءت بيانات النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة أسوأ من المتوقع خلال الربع الأخير من العام، وبذلك يسجل الاقتصاد الأمريكي أسوأ انكماش منذ الحرب العالمية الثانية.  

على الجانب الآخر، دفع صعود أسعار النفط خلال اليوم إلى تعزيز ارتفاع الدولار الكندي، مع تزايد الآمال في الأسواق بأن يؤدي قرار المملكة العربية السعودية بخفض الإنتاج بحوالي مليون برميل إضافي إلى المزيد من الصعود في أسعار النفط مع اقتراب تنفيذ هذا القرار في فبراير المقبل، وانعكس ذلك بصورة إيجابية على تحركات الدولار الكندي.

ولكن لا تزال المخاوف حول تراجع طلب الصين على النفط خلال فترة الأعياد تحد من ارتفاع الأسعار. وفي حال تزامنت تلك المخاوف مع استمرار تراجع مؤشرات وول ستريت وعودة الدولار الأمريكي للارتفاع، قد نرى عودة زوج الدولار كندي للصعود مرة أخرى.

أما فنيا فنلاحظ أن زوج الدولار كندي يتداول دون المتوسط المتحرك 50 ويختبر المتوسط المتحرك 100 على إطار الساعة، نطاق التداولات الحالي يمثل منطقة دعم قوية كإعادة اختبار مقاومات سابقة مخترقة. الهبوط إلى الآن يمكن اعتباره تصحيحي، وقد يمتد حتى اختبار خط الاتجاه الصاعد بالقرب من مستويات 1.2765، وفي انتظار التحركات القادمة التي ستظهر وجهة السعر المتوقعة.

الندوات و الدورات القادمة
large image