موجة ارتفاع أسعار المعادن الثمينة مع بدء العام الجديد

  • بدأ العام الجديد بمشاعر صعودية مع ارتفاع أسعار المعادن الثمينة يوم الاثنين حيث يبدو أن العوامل الأساسية الداعمة للصعود بدأت أخيرًا في الظهور مجددًا.

 

  • حيث سجل الذهب ارتفاعًا بنحو 2٪، في حين قفز سعر الفضة بنحو 4٪ في وقت كتابة هذا التقرير. وتشير الأمور حتى اللحظة بأن الذهب قد تمكن أخيرًا من كسر الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط حيث ارتفعت أسعار السبائك فوق خط الاتجاه الهبوطي القوي، والذي كان يحد من حركته الصعودية منذ أغسطس.

 

  • وبالتالي، فإن التوقعات على المدى القصير تبدو صعودية الآن، وإذا أغلق السعر فوق خط الاتجاه هذا على أساس أسبوعي، فقد يتغير الاتجاه على المدى المتوسط أيضًا إلى الاتجاه الصعودي.

 

  • بالإضافة إلى ذلك، لاحظ العديد من المحللين والمتداولين الاتجاه الهبوطي لعدة سنوات في السلع، والذي ينتهي في كل مكان تقريبًا. وبالتالي، قد تبدأ معظم السلع الأساسية في بناء اتجاهات صعودية طويلة الأجل لكل منها.

 

  • يجب دعم هذه النظرية ليس فقط من الناحية الفنية ولكن بشكل أساسي أيضًا. وطالما استمرت البنوك المركزية في طباعة الكثير من الأموال وضخها في النظام المالي، فسوف تضعف العملات، وهذا هو الوقت المناسب للمعادن الثمينة للتألق. كما أن العائدات الحقيقية آخذة في الانخفاض في مختلف أنحاء العالم، في حين أن حجم الديون ذات العوائد السلبية في المقابل يرتفع ارتفاعاً حاداً، إلى جانب العجز.

 

  • وبالتالي يمكننا القول بأن المعادن النفيسة قد بدأت موجة صعودية جديدة، ومن المحتمل أن تستمر موجة الارتفاع هذه لمدة 10 إلى 15 أسبوعًا قبل حدوث تصحيح. يمكن الاستفادة من شراء القيعان في ظروف التداول هذه، ويكون الهدف الجديد المحتمل للذهب هو قممه السعرية الأعلى لشهر أغسطس فوق مستوى 2,000 دولار أمريكي، في حين يُتوقع أن تتجه أسعار الفضة نحو استعادة عتبة 30 دولارًا أمريكيًا.
الندوات و الدورات القادمة
large image