في انتظار نتائج مفاوضات البريكسيت الجنيه الإسترليني يحوم عند مستوى المقاومة المحوري 1,30

ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي ، مع ارتفاع شهية المخاطرة في الأسواق و عودة التفاؤل حول  مستقبل حزمة التحفيز الاقتصادي الأمريكية المنتظرة  بشدة.

فيما يبدو أن ، الجنيه الإسترليني غير متأثر حتى الآن على الأقل من حالة عدم اليقين التي تسود محادثات البريكسيت. حيث ارتفعت العملة الملكية أيضا مقابل اليورو.

تداولات  الجنيه شهدت تذبذبات قوية في الأيام الماضية و لكن دون تحديد الاتجاه ، نتيجة تفاعل الأسواق مع أحدث أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، لكن دون التمكن من اتخاذ القرار المناسب و الأكيد فيما إذا كان الآن هو الوقت المناسب لشراء أو بيع الجنيه.

أغلب الأخبار التي تصل إلى السوق من مصادر غير رسمية عن  تطورات محادثات  خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي تؤدي إلى تحركات حادة و قصيرة الأجل ولكنها في النهاية لا تقدم سوى القليل من المعلومات الجوهرية للمراهنة عليها ، في حين أن  التصريحات الرسمية من قبل السياسيين من كلا الجانبين لا تتطرق إلى التفاصيل .

من المرجح أن يستمر هذا الوضع خلال الأيام المقبلة حيث تتزايد التوقعات قبل قمة المجلس الأوروبي الحاسمة لقادة الاتحاد الأوروبي في 15 أكتوبر ، أين  من المحتمل أن تظهر تفاصيل ملموسة  يمكن الاعتماد عليها في رسم صورة واضحة .

من المحتمل أن يواصل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي (GBP / USD) التداول في نطاق ضيق تحت مستوى المقاومة  النفسي 1.30 قبل اجتماع المجلس الأوروبي الذي يبدأ يوم الخميس المقبل في بروكسل.

و من المقرر أن يناقش  قادة الاتحاد الأوروبي حالة المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بشأن علاقتهم بعد انتهاء الفترة الانتقالية لبريكست في 31 ديسمبر أين "سيناقشون العمل التحضيري لجميع السيناريوهات"  المحتملة بعد 1 يناير كانون الثاني.

و قبل القمة ، تحسن المزاج إلى حد ما مع التطورات الأخيرة التي يبدو أنها تشير إلى احتمال التغلب على قضية الصيد البحري  التي ظلت عقبة  رئيسية أعاقت المفاوضين عن التوصل إلى اتفاق.

في غياب أي عناوين سلبية متعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، كان ضعف الدولار الأمريكي العامل الرئيسي الذي  زوج استرليني / دولار GBP / USD للأعلى.

المزاج المتفائل السائد في السوق - كما يتضح من ارتفاع أسواق الأسهم - قوض وضع الملاذ الآمن النسبي للدولار مقابل  العملة الملكية . ساعد التفاؤل المتجدد بشأن إجراءات التحفيز المالي الأمريكية على تبديد المخاوف بشأن  استمرار تفشي فيروس كورونا في أوروبا و العالم  وعزز ثقة المستثمرين.

و عادت الآمال في تحفيز إضافي بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء إنه مستعد لاجراء تدابير إنفاق التدريجي ،  حيث تشمل دعم الأفراد والشركات الصغيرة وشركات الطيران. يأتي هذا بعد أن ألغى ترامب فجأة محادثاته مع الديمقراطيين بشأن إجراءات التحفيز الأخيرة و التي فاجأ بها الاسواق.

التحليل الفني لزوج الجنيه الاسترليني دولار GBPUSD:

 الجنيه الإسترليني دولار يتحرك في نطاق جانبي حول المستوى المحوري 1,30  منذ بداية شهر أغسطس آب الماضي.

السعر الآن يحوم حول المستوى ،و الذي تحول إلى مستوى مقاومة قوي  شهر تقريبا.

رغم التذبذبات الشديدة التي شهدها الزوج في الأيام الماضية  فمن غير المحتمل أن يتمكن السعر من اختراق هذه المقاومة الفنية و النفسية القوية ، ما لم تصدر أخبار قوية.

كما قلنا آنفا ، احتمال كبير أن تبقى تداولات الزوج في نطاق جانبي حتى اجتماع قادة الاتحاد الأوروبيأو اتضاح صورة مفاوضات البريكسيت بخبر رسمي صريح.

على الرسم البياني 4سا السعر يتحرك داخل قناة سعرية صغيرة صاعدة، السعر بدأ الارتفاع بعد أن لامس الحد السفلي لهذه القناة  و المتوسط الحسابي 100 و مستوى فيبوناتشي 23,6.

عند كتابة هذا التحليل السعر الآن  عند 1,2945، أعتقد أن الصعود نحو المستوى 1,30 أين يوجد أيضا المتوسط الحسابي 200 و مستوى تصحيح فيبوناتشي 38,2 يمثل فرصة جيد لبيع الجنيه مقابل الدولار.

في حال تمكن من كسر الحد السفلي للقناة سوف نشهد المزيد من الهبوط.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image