الدولار النيوزلندي وسيناريو الهبوط بفعل العزوف عن المخاطرة

تستمر حالة عدم اليقين في السيطرة على تداولات الأسواق عالمية جراء تفشي الموجة الثانية من فيروس كوفيد 19 بأوروبا بشكل أكثر حدة من الموجة الأولى، وعدم إحراز الكثير من التقدم خلال الجولة الثامنة من مفاوضات البريكست - تترقب الأسواق الجولة التاسعة من المحادثات خلال الأسبوع المقبل - وذلك إلى جانب النزاع بين كل من الحزب الجمهوري والديمقراطي بشأن قيمة حزمة التحفيز القادمة لدعم الاقتصاد الأمريكي المتدهور بالفعل، وأخيرا استمرار تفاقم التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

لذا مع استمرار العوامل المذكورة أعلاه في التأثير على شهية المخاطرة، نلاحظ سيطرة حالة العزوف عن المخاطرة Risk-OFF على المستثمرين، مما يدفع عملات المخاطرة - أي كل من  الدولار النيوزلندي و الدولار الاسترالي  - إلى الهبوط.

التحليل الأساسي

  • سياسات الاحتياطي النيوزلندي النقدية القامة

قررت لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي النيوزلندي ترك معدلات الفائدة دون تغيير عند 0.25% خلال اجتماع يوم الأربعاء الماضي، ولكن تم رفع توقعات إمكانية لجوء الاحتياطي النيوزلندي إلى معدلات الفائدة السلبية مع ترجيح تطبيق مثل هذا الخيار بحلول أبريل 2021، إلى جانب التوقعات بتطبيق الفائدة الصفرية خلال أحد اجتماعات الاحتياطي النيوزلندي المقبلة مما سينتج عنه انخفاض كبير في قيمة عملة الدولار النيوزلندي. 

  • سياسات البنك الوطني السويسري

 قرر البنك الوطني السويسري SNB خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية يوم الخميس الإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند مستوياتها الحالية، سالب 0.75%، كما قررت اللجنة الإبقاء على السياسة النقدية التوسعية. وفي سويسرا، تعافى النشاط الاقتصادي بوضوح بداية من شهر مايو بسبب تخفيف قيود الإغلاق والدعم المالي والنقدي، مما يدفع التوقعات بأن يحقق الناتج المحلي الإجمالي للنمو خلال الربع الثالث من العام. ويستمر خلال 2021.

التحليل الفني

  • لم تنجح تداولات النيوزلندي فرنك NZDCHF في الصمود أعلى خط الاتجاه الصاعد وذلك إلى جانب تكوين نموذج انعكاسي - القمة المزدوجة Double Top - يتم تأكيده بكسر خط العنق حول 0.6050 لاستكمال الهبوط لمستوى 0.6020 ومن ثم استهداف 0.5970
  • وتأكيدا لسيناريو الهبوط، تتداول الأسعار حاليا أدنى كل من المتوسط المتحرك 100 و 50


الندوات و الدورات القادمة
large image