الاقتصاد الامريكي اقتصاد السالب وترامب يستغل كورونا كأداه في الانتخابات

profile photo

Ahmed Moaty

يكتب لـ : VI Markets
  • لا يزال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يراهن على فوز الولايات المتحدة في سباق الحصول على علاج لفيروس كورونا، ورغم تفشي الفيروس في الولايات المتحدة، وارتفاع الإصابات إلى أكثر من مليون و200 ألف، ووفيات تتجاوز 70 ألف، فالأغلبية كانت تعتقد أن شعبية ترامب ستنهار، وأن جائحة كورونا ستكون السبب في خسارة ترامب في الانتخابات القادمة، ولكن من الواضح ان كورونا  ستكون سبب فوز ترامب في الانتخابات القادمة، المقررة في نوفمبر من العام الحالي 2020 .. حيث جاء اخر استطلاع للرأى من جالوب بارتفاع شعبية ترامب الى 49% وهى اعلى نسبة يحصل عليها ترامب منذ توليه منصب الرئاسة وفي رايي ان هذه الشعبية تأتي بسبب ان دائما في وقت الازمات الكبيرة يلتف الشعب حول قائده خاصة وان ترامب يوميا يخرج على الشعب في لقاء صحفى ليشرح لهم بكل شفافية اخر ما توصل اليه ويقوم ايضا بعمل تحفيزات اقتصادية كبيرة لاغلب القطاعات بل ويلقى اللوم دائما على الصين انها السبب في انتشار هذا الفيروس  ويعتبر هذه الورقة احد اداواته الانتخابية فقد قال ان مؤخرا ان الصين تريده ان يخسر الانتخابات وان يفوز منافسه جو بايدن بهذه الانتخابات لان جو بايدن سيعوض الصين عن الضرر الذي لحق بالصين بسبب اتفاقية التجارة التي اقامها ترامب.. وهو ما نفته الصين مؤخرا. لذلك من الواضح امام اعين الجميع ان ترامب سيستغل ملف كورونا كأحد ادواته الانتخابية القادمة خاصة في ظل مؤشرات اقتصادية سلبيية هى الاضعف منذ ركود 2008,

 

  • فنرى الناتج المحلى الاجمالي يتحول بالسالب الى 4.8% وهو الاسوأ منذ 6 سنوات ووايضا مبيعات المنازل تنهار وتنخفض الى -20% والبنوك بدأت تشتكى ان عملاء قروض المنازل الان يتأخرون في السداد ومنهم من يمتنع لذلك قطاع العقارات في الولايات المتحدة من الواضح انه دخل دائرة الركود الكبير بالاضافة الي قطاع الطيران والنفط الصخري الامريكي والذي ايضا شهد الشهر السابق انهيار تاريخي الى -40 دولار لبرميل نفط غرب خام تكساس للعقود الاجلة تسليم مايو ولكنه بدأ في التعافي الان ايضا مؤشر اقتصادي هام كانت تعول عليها دائما الولايات المتحدة وهو الانفاق فقد انخفض الانفاض الشخصي الى سالب 7.5% مما يعني حالة ركود داخلية وانخفاض حاد في الاستهلاك ..بالاضافة اعانات البطالة والتي ارتفعت خلال شهرين الى 30 مليون طلب اعانة وهذا المؤشر بالاخص كان دائما دونالد ترامب يفتخر به ويقول انه وصل الي مستويات عظيمة في عهده ولكن ها هو الان يخسر جميع الوظائف التي تم بنائها في الولايات المتحدة خلال السنوات الاخيرة.. ايضا نرى مؤشر مديري مشتريات المصانع  ism ينخفض الى 41.5 نقطة وهذا المؤشر في حالة انه انخفض اسفل 50 نقطة فهذا يعني ان مشتريات المصانع من المواد الخام انخفضت اى يعني ان في النهاية الانتاج انخفض وبالتأكيد هذا ماحدث بالاشارة الي الناتج المحلي الاجمالي السالب.

 

  • لذلك بالفعل الاقتصاد الامريكي يعاني ازمة اقتصادية كبيرة هذه الفترة خاصة ايضا انها سيكون لديها ازمة ديون كبيرة خاصة بعد ما اعلنت وزارة الخزانة الامريكية  اعتزامها اقتراض مبلغ قياسي، قدره 3 تريليونات دولار أمريكي، خلال الربع الثاني من عام 2020 ويتجاوز هذا المبلغ أكثر من خمسة أضعاف الرقم القياسي السابق، الذي تم تسجيله، خلال فصلٍ واحد، في ذروة الأزمة المالية عام 2008.واقترضت الولايات المتحدة، خلال عام 2019 بأكمله، 1.28 تريليون دولار.
 
الندوات و الدورات القادمة
large image