ماذا نفهم من تصريحات دراجي اليوم وكيف ستؤثر على اليورو دولار

بالرغم من أن تصريحات دراجي لم تكن سلبية وأدت إلى تراجع اليورو بما يقرب من 80 نقطة لكن هناك بعض التصريحات الهامة التي تدل على خطوات المركزي الأوروبي خلال الشهور المقبلة أولها:

"من الضروري أن نراجع السياسة النقدية في شهر مارس"  - وتعني أن الأوضاع الحالية قد تجعل المركزي الأوروبي يعيد النظر في السياسة النقدية المتبعة حاليًا فإذا نظرنا إلى أسعار النفط بالاجتماع السابق نرى أنها تراجع بما يقرب من 13 دولار بالإضافة إلى أن قيمة اليورو لا تزال مرتفعة ولهذا فإن أرى أن المركزي الأوروبي يقترب من اتخاذ إجراءات تسهيلية جديدة وأرجح أن يتم زيادة حجم شراء السندات لتشمل سندات أقل جودة حيث أن مد فترة البرنامج لن يحقق أهداف التضخم قريبًا والمزيد من خفض الفائدة على الودائع سوف يساعد على هروب رؤوس الأموال خارج منطقة اليورو.

"بدأت المخاطر الهبوطية في التزايد مرة أخرى ببداية العام" يعني هذا أن الإجراءت التي تم اتخاذها في ديسمبر كانت تحت ظروف أفضل من الآن وهذا أيضًا يدل على احتمالية ضعف النمو الاقتصادي وعليه اتخاذ قرارات جديدة.

"قد تظل معدلات التضخم منخفضة لفترة طويلة من الوقت وقد تنزل إلى النطاق السلبي" في حال حدوث ذلك فاحتمالية اتخاذ قرارات جديدة سوف تكون 99%.

ذكر دراجي أسعار النفط أكثر من مرة خلال المؤتمر ويعد النفط من أكثر العوامل التي تؤثر على معدلات التضخم ولكنها في الوقت نفسه تدعم إنفاق الأسر فكما رأسينا ارتفع إجمالي الناتج المحلي خلال الربع الثالث بنسبة 0.3% مقابل الربع الثاني بنسبة 0.2% خلال العام الماضي، ولكن يركز المركزي الأوروبي على معدلات التضخم بأكثر من النمو، حيث يعد قطاع النفط ثاني أكبر قطاع يشارك في تحديد مستويات المؤشر التوافقي لأسعار المستهلكين يبعد القطاع الخدمي.

بالنسبة لتداولات اليورو دولار، عائدة ما يكون الربع الأول من العام يعمل في صالح ارتفاع اليورو دولار ولكن بعد هذه التصريحات أفضل أن يتم كسر الحد السفلب من النطاق العرضي عند 1.0805 للبيع بهدف 1.07 ثم المستوى 1.0550.

يمكنكم الإطلاع على كافة التصريحات من تصريحات دارحي خلال المؤتمر الصحفي

الندوات و الدورات القادمة
large image