يوم حافل بالأحداث، ولكن هل سيستمر انخفاض الدولار الأمريكي؟

بعد بداية أسبوع هادئة، لدينا اليوم العديد من الأحداث والبيانات الإقتصادية المهمة والتي تترقبها الأسواق:

ففي الساعة 2:45 م بتوقيت الرياض، قرار البنك المركزي الأوروبي ECB بخصوص أسعار الفائدة ولا نتوقع أي تغيير. ولكن سيكون التركيز على المؤتمر الصحفي لماريو دراجي – رئيس البنك المركزي الأوروبي- الساعة 3:30 م. ولا نتوقع أي جديد في تصريحات ماريو دراجي، بل تتوقع الأسواق استمرارلهجته السلبية بخصوص توقعات المركزي للتضخم،النمو، والمخاطر التي تواجه الإقتصاد الأوروبي. ومازال اليوورو مقابل الدولار الأمريكي EURUSD يرتفع بوتيرة بطيئة ليصل يوم أمس لمستويات المقاومة عند 1.1280. وقد تستمر هذه الإرتفاعات، و الأنظار تتجه للمقاومة عند مستويات 1.1360.

ويظل النطاق السعري ما بين مستويات 1.1350 و 1.1180 هو الذي يحتوي تداولات اليورو حتى الوقت الحالي. ومع اختراق الحد العلوي والإستقرار أعلاه (1.1350) قد نرى مزيد من الإرتفاعات لمستويات 1.1480، وعلى الجانب الآخر الهبوط والإغلاق دون الحد السفلي لهذا النطاق (1.1180) سيضع العملة الموحدة تحت المزيد من الضغوطات السلبية والتي قد تدفعه للهبوط لمستويات 1.10. وبشكل عام مازالنا حتى الوقت الحالي نتقوع استمرار قوة الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية أي مازالنا نرجح سيناريو الهبوط ولكن في انتظار مزيد من الإشارات.

مؤشر الدولار الأمريكي DXY، يستمر في هبوطه يوم أمس ويصل لمستويات الدعم المحورية عند 96.50/96.40. والتي تعتبر متماسكه حتى الوقت الحالي. وننتظر اليوم الساعة 3:30 م بتوقيت المملكة العربية السعودية بيانات مؤشر أسعار المستهلكين وقراء مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي للولايات المتحدة على أساس شهري ( بيانات التضخم)، وبتوقعات أن نرى إرتفاع في مستويات التضخم مقارنة بالقراءة السابقة. فإذا ما رأينا الأرقام تتوافق مع التوقعات أو تتجاوزها قد يدعم مؤشر الدولار الأمريكي عند مستويات الدعم التي ذكرنها ونرى ارتداد والعودة لمستويات 96.80 و 97.00. على الجانب لآخر، لو أغلق المؤشر اليوم دون مستويات 96.50 قد نرىمزيد من الهوبط لمستويات 96.20/96.05.

 

وليس هذا فقط ما ننتظره من بيانات أمريكية،  ففي تمام الساعة 9:00م سيصدر محضر اجتماع الفدرالي الأمريكي لشهر مارس. وكان هذا الإجتماع الذي كان أعلن الفدرالي بتوقعاته بعدم رفع أسعار الفائدة خلال العام الحالي، وخفض توقعاته بخصوص النمو و التضخم. فالأسواق ترغب أن ترى تفاصيل هذا الإجتماع والعوامل التي دفعت الفدرالي لتغير توقعاته بخصوص الأداء الإقتصادي أو سياسته النقدية.

 

هذا وتتوجه أنظار المستثمرين إلى ما سوف تسفر عنه القمة الأوروبية المرتقبة والتي من المتوقع أن تركز على ملف خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والنظر في طلب رئيسية الوزراء البريطانية تريزا ماي بتأجيل خروج بلادها من الاتحاد حتى نهاية يونيو المقبل، كما قد تتطرق القمة إلى مناقشة المفاوضات التجارية للاتحاد مع الصين والولايات المتحدة. وواجه الجنية الأسترليني أمام الدولار الأمريكي GBPUSD، ضغوطاً سلبية في تداولات يوم أمس. ولكن تماسك الزوج أعلى مستويات 1.30 قد تدعم مزيد من الإرتفاعات لمستويات 1.3180. ولكن لو أغلق زن مستويات 1.2980 على أساس يومي قد نرى موجة هابطة تستهدف مستويات 1.2750 ولكن مازال هذا السيناريو هو الأقل إحتمالاً من وجهة نظرنا حتى الآن. ويجب الإنتباه في تداولات اليوم لما هو متوقع من تقلبات مرتفعة وقوية في الأسواق.

 

للمزيد يرجى مشاهدة فيديو التحليل الفني:

 

 

الندوات و الدورات القادمة
large image