إلى أين سيتجه الاسترالي دولار بعد بيانات مبيعات التجزئة؟

صدرت بيانات مبيعات التجزئة في استراليا خلال شهر إبريل في صباح اليوم، وارتفع الدولار الاسترالي بشكل ملحوظ مقابل أغلب العملات الرئيسية بعد البيانات مباشرة قبل استحواذ الضغط البيعي على العملة مرة أخرى.

فقد عاودت المبيعات نموها من جديد بعد تراجع دام شهرين متتالين لترتفع بنسبة 1.0%، حيث تعتبر أقوى وتيرة نمو منذ يناير 2014. ومن العوامل التي دعمت نمو مبيعات التجزئة بتلك الوتيرة; ارتفاع مبيعات المواد الغذائية بنسبة 0.2%، وارتفاع المبيعات في المقاهي والمطاعم بنسبة 0.4%.

ولكن علينا الأخذ بعين الاعتبار، أنه بالرغم من استئناف المبيعات نموها من جديد، إلا أن مخاوف تباطؤها مازالت تلوح في الأفق خاصة بعدما سجلت ابطأ وتيرة نمو خلال الربع الأول من العام الحالي منذ ما يتخطى الأربع أعوام.

وباعتبار مبيعات التجزئة أحد أهم البيانات التي يراقبها الاحتياطي الاسترالي عن كثب "مقياسًا للانفاق الاستهلاكي والذي يمثل ما يقرب من 54% من الناتج المحلي الإجمالي" نجد أن البنك في أمس الحاجة حاليًا إلى استمرار نمو المبيعات الفترة المقبلة حتى لا يضطر إلى خفض الفائدة من جديد لدعم النمو الاقتصادي لا سيما أن خفض الفائدة في الوقت الراهن سيُزيد المخاطر التي تواجه الاستقرار المالي.

  • ما الأسباب التي أدت إلى تراجع زوج الاسترالي دولار مرة أخرى؟

كما هو معروف أن الصين تعتبر من أكبر الشركاء التجاريين مع استراليا.. لذا اضطراب الأوضاع الصينية سيثقل بالطبع على الاقتصاد الاسترالي. وبالنظر إلى البيانات الصادرة صباح اليوم أيضا، نجد انكماش القطاع التصنيعي في الصين للمرة الأولى منذ يونيو 2016، الأمر الذي أدى إلى تراجع زوج الاسترالي دولار من جديد بنسبة 0.57%.

وبالنظر فنيًا.. نجد تراجع زوج الاسترالي منذ ارتداد السعر من النطاق 0.7415/19، ونجاح السعر في كسر المستوى 0.7383 والحد السفلي للقناة السعرية الهابطة سيدعم استمرار تراجع الاسترالي دولار إلى المستوى 0.7350 (لم يصل له الزوج منذ نوفمبر 2016).

الندوات و الدورات القادمة
large image