كيف ستؤثر قرارت المركزي الأوروبي على اليورو؟

هبط اليورو اليوم بقوة اليوم مسجلًا أدنى مستوياته على مدار اليوم عند 1.0605 بعد إعلان المركزي الأوروبي مد فترة العمل ببرنامج التيسير النقدي إلى ديسمبر 2017 على أن يتم خفض قيمة البرنامج من 80 مليار يورو شهريًا بداية من أبريل 2017 إلى 60 مليار يورو شهريًا، وفيما يلي أهم أسباب هبوط اليورو اليوم:

أولًا: مد فترة برنامج التيسير النقدي يعني المزيد من ضخ الأموال الرخيصة في الأسواق وهو ما سوف يقلل من قيمة اليورو، ونذكر أن قبل أن يعلن الفيدرالي الأمريكي عن إنهاء برنامج التيسير النقدي قام بخفض حجمه أولًا وهذا ما يتجه إلى المزكزي الأوروبي ولهذا قد يكون تراجع اليورو ما هو إلا تراجع على المدى المتوسط فقط وليس الطويل.

ثانيًا: ضم المركزي الأوروبي المزيد من السندات إلى برنامج الشراء فقد أعلن اليوم أنه سوف يقوم بشراء السندات المستحقة لعام واحد حتى 30 عام وهو ما سوف ينعكس على عائدات السندات بالمنطقة وقد ناقشت من قبل علاقة عائدات السندات بقيمة العملة في مدونات أخرى. 

ثالثًا: يتوقع الأعضاء أن يسجل التضخم ارتفاعًا بنسبة 1.7% خلال عام 2019 أي أنهم يتوقعون ألا يصل التضخم إلى 2% حتى بعد عامين من الآن ولهذا قد يستغرق الأمر وقتًا أطول حتى يحقق المركزي الأوروبي أهدافه.

رابعًا وهي الأهم أن دراجي صرح بأن المركزي الأوروبي على استعداد لزيادة حجم وفترة برنامج التيسير النقدي إذا كان الأداء الاقتصادي دون التوقعات وبهذا فتح الباب لتوقعات اتخاذ المزيد من الإجراءات التسهيلية.

كل هذه العوامل أدت إلى هبوط اليورو اليوم، ولكن هل سيستمر في الهبوط؟

لا اتوقع أن يستمر اليورو فالهبوط في الوقت الحالي فالقرارات التي اتخذها المركزي  الأوروبي اليوم سوف تدعم استمرار ارتفاع معدلات التضخم والتي سجلت أعلى ارتفاع لها هذا العام خلال شهر أكتوبر بنسبة 0.5% بعد قرار زيادة حجم البرنامج في مارس الماضي، وإذا رأينا استمرار ارتفاع معدلات التضخم خلال العام المقبل بنسب أعلى فسيستمر اليورو في الارتفاع.

ارتفاع أسعار النفط ستنعكس على معدلات التضخم إيجابًا لكن يجب أن يصاحب ارتفاع التضخم ارتفاعًا في التضخم الأساسي أيضًا والذي يستنثي أسعار الطاقة والغذاء.

أما بالنسبة لقرار الفيدرالي المرتقب فرفع الفيدرالي للفائدة لن يدفع الدولار للارتفاع بشكل قوي لأن الأسواق تسعر بالفعل هذا القرار وسوف أراقب التوقعات الاقتصادية التي ستوضح توقعات الفيدرالي لمسار معدلات الفائدة على المدى الطويل وفي مقال آخر بإذن الله ساناقش كيفية تأثير هذا القرار على الدولار.

ويمكنكم الاطلاع على المقال التالي حتى ذلك الحين:

مؤشر الدولار يقترب من الهدف ولكن احذروا ما هو قادم

ومن الناحية الفنية، يجري تداول اليورو دولار حاليًا قرابة مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8% خلال مسيرته الصاعدة من 1.0500 إلى 1.0800 ولهذا الاستقرار أعلى النطاق 1.0600 يدعم الشراء بأهداف 1.0800 مرة أخرى. وتبقى توقعاتي إيجابية للزوج اليورو دولار ما لم يغلق على الإطار الزمني الأسبوعي تحت المستوى 1.0450.

 

الندوات و الدورات القادمة
large image