قراءات في كتب ودراسات إدارة رأس المال .. 2

قراءات في كتب ودراسات إدارة رأس المال .. 1

كل عام وأنتم بخير، وإن شاء الله عام جديد سعيد على جميع

أهلا بكم من جديد في ثاني مقالات سلسلة (قراءات في كتب ودراسات إدارة رأس المال) والتي كنا قد تحدثنا في المقال الأول منها عن مقدمة تعريفية بنفسية المتاجرين وأهم سماتها وسلبياتها وتأثيرها على عمليات التداول في الأسواق المالية.

وسنستكمل معًا خلال مقال اليوم رحلتنا التعريفية بعملية إدارة رأس المال (أو إدارة المخاطر)، ولكن ليس من نفس المنظور النفسي التي تناولناه في المقال السابق، وإنما من منظور فني/عملي يمس أكثر آلية التداول في السوق

نبدأ بالدور المهم الذي تلعبه مناهج واستراتيجيات التداول (Trading strategies and methodologies) في التعامل مع السوق.

 

 

  

 

يرى معظم التاجرين (الذين يعتمدون عى أنظمة تداول فنية ميكانيكية) أن أغلب استراتيجيات ومناهج التداول قد تحقق نجاحًا بنسبة 70% في أفضل حالاتها، إذا ما صممت بعناية لتداول السوق في أحد المراحل الثلاثة التالية:

  1.  المرحلة الاتجاهية (Trend): وهي المرحلة التي يتحرك فيها السوق في اتجاه واحد بشكل مستمر، مع امكانية تحديد هذا الاتجاه وتتبعه
  2. المرحلة العرضية (Sideways): وهي المرحلة التي يتحرك فيها السعر بين مستوين افقيين بشكل عرضي متذبذب
  3. المرحلة الانتقالية (أو الانعكاسية Reversal): وهي المرحلة البينية حيث يبدأ السعر في اعطاء إشارات لنهاية اتجاهه الحالي

وبالاختبار وجد أنه من الصعب أن ينجح المتاجر في تداول السوق في خلال المراحل الثلاثة جميعهم بنفس منهجيةأو استراتيجية التداول

فغالبًا ما تنجح استراتيجيات التداول في أحد تلك المراحل في حين تفشل عند انتقال السوق من مرحلة إلى أخرى حيث يفترض المتاجرين في الأسواق المالية (اعتمادًا على التحليل الفني بشكل أساسي) أن أنظمة التداول الخاصة بهم ستحقق لهم دائمًا الربح المستمر (Consistent) إذا ما التزموا بها، إلا أن الحقيقة عكس ذلك تمامًا فحتى الصفقات الجيدة والصحيحة لابد من توقع خسارتها.. وذلك لعدة أسباب نتعرف عليها من خلال الإجابة عن السؤال التالي:

لماذا نخسر؟

يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي يوجهها الكثير من المتاجرين إلى أنفسهم، ويمكننا الرد عليهم بأن الأسباب الأربعة التالية تعد الأسباب الرئيسية للخسارة في السوق.

  • الدخول الخاطئ (mis-Entry) & (Bad Entry)
  • عدم وضع وقف الخسارة في مكانه الصحيح (Bad Stop-Loss).
  • عدم وضع أمر جنى الأرباح في مكانه الصحيح (Bad Profit Limit).
  • الأخبار أو صدور المؤشرات الاقتصادية (News).

أولا: الدخول الخاطي للصفقة (mis - Entry) & (Bad Entry)

هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تتسبب في أن يدخل المتاجر في صفقات خاطئة، وقد يراها البعض أخطاءً سخيفة ولكنها هي الحقيقة طبقا لإحصاءات، ومنها:

  •  الضغط الخاطئ على أمر تتداول معاكس للأمر المرغوب فيه، وقد يتكرر هذا الموقف كثيرًا في حالة التحركات العنيفة للسوق مع رغبة المتاجر في اتخاذ قرار سريع.
  • الضغط الخاطي على زوج عملات/ سهم/ سلعة غير المراد الدخول التداول عليها، بسبب سرعة التنفيذ أيضًا
  • عدم التأكد من حجم العقود أو عدم القدرة على تحديدها، فمن الممكن أن يخاطر المتاجر بأكثر مما يتحمل في الصفقة، أو بأقل مما يحقق له الربح المطلوب في حالة نجاح الصفقة.
  • الدخول أثناء الأخبار / صدور المؤشرات ذات التأثير الكبير على تحركات السوق.
  • دخول الصفقة قبل أو بعد تكون إشارة التداول الخاصة بالنظام الذي تتبعه في التداول

 

ثانيا: عدم وضع وقف الخسارة في مكانه الصحيح (Bad Stop-Loss).

لن نتحدث في هذه النقطة عن وضع أمر وقف الخسارة من عدمه، فتلك النقطة مفروغ منها، عدم وضع وقف خسارة أثناء عمليات التداول في أي سوق مالي لا يعد (في رأي أغلب المتاجرين والمضاربين الكبار) تداولا.. وإنما مقامرة

  • تعتمد كفاءة أمر وقف الخسارة على قدرة المتاجر على التفريق بين تحديد حجم الخسائر المسموح بها وبين السماح للسعر بالتحرك في عكس اتجاه الصفقة قبل العودة لاتجاه الصفقة.
  • المكان الأنسب لوقف الخسارة هو المكان الذي يكون فيه تحليلك (الذي دخلت على أساسه االصفقة) خاطئا

Knowing when you are wrong is a trader’s most important piece of information

  • "مثلا-فنيا"غالبًا ما يعود السعر لاختبار مستويات الدعم المقاومة السابقة قبل أن يتحرك في اتجاه الصفقة، لذلك لابد من مراعاة ذلك عند وضع أوامر وقف الخسارة.

 

ثالثا: عدم وضع أمر جنى الأرباح في مكانه الصحيح (Bad Profit Limit Value).

  • من الأخطاء التي يقع فيها الكثير من المتاجرن هي توقع هدف ربحي كبير لا يتناسب مع الإطار الزمني المستخدم أو قوة وسرعة الاتجاه الحالي والمتوقع لحركة الأسعار
  • متاجري المدى الطويل (إطارات زمنية كاليومي أو الأربع ساعات)  غالبًا ما تكون أهداف صفقاتهم كبيرة، إذا نفذوها على نفس الإطار الزمني
  • في حين أنهم لو نظروا إلى صفقاتهم على إطارات زمنية أقل فسوف يجدون أنها (نفس الصفقة) تقسمت إلى العديد من نقاط الدخول بأهداف أقل ووقف أقل.. وربما بربحية أكبر

 

رابعا: الأخبار أو صدور المؤشرات الاقتصادية (News Announcement).

-

  • الأخبار والمؤشرات الاقتصادية المختلفة بتأثيراتها المتباينة على السوق، هي ما يحرك السوق.
  • ونضيف إلى ذلك أنها عادة ما تسبب تحركات عنيفة وسريعة لحركة السعر مما قد يترتب عليه حدوث خسائر لبعض المتاجرين، حتى لو كان التحليل صحيحًا

وبذلك نكون قد لخصنا أهم أسباب الخسارة في السوق، يتبقى لك أن تجيب على هذا السؤال بنفسك، وتحدد أي تلك الأسباب كان الأكثر تأثيرا على تداولاتك؟

وفي المقال القادم إن شاء الله نستكمل معا باقي الموضوع، ونرى كيف يمكننا التغلب على تلك السلبيات والأسباب

في انتظار آرائكم ومشاراتكم وتعليقاتكم

وأسأل الله لكم دوام التوفيق والسداد

تحياتي

الندوات و الدورات القادمة
large image