profile photo

بعد ان قام الفدرالي الامريكى امس بتحريك اسعار الفائدة من 1.0% الى 1.75 % قام برفع الفائدة ب 0.75% كاملة وصرح محافظ البنك الفدرالي الامريكي جيروم باول ان أسعارالفائدة الأميركية قد تكون في نطاق بين 3% و3.5% بحلول نهاية العام.

وهنا نشاهد محاولات قوية جدا من قبل الفدرالي الامريكى اتجنب والسيطرة على موجات التضخم الذى وصل الى ذروتها فى الاقتصاد الامريكي وياثر بالطبع على حركة الاقتصاد العالمى، وسوف ياثر على اقتصاديات الدول الناشئة والدول الغير منتجة والذى تعتمد على الصادارات بشكل كبير .

ولكن هنا هل يستطيع الفدرالي من خلال استخدام ادوات السياسة النقدية وتحريك اسعار الفائدة بقوه خفض موجات التضخم ؟ 
وهنا علينا فى البداية معرفة كيف وصلنا الى تلك الموجات من التضخم
، كان البداية فى وقت ازمة الكرونا وغلق الاقتصاديات الكبري كمثال الصين وامريكا والاتحاد الاوروبى واغلب بلدان العالم .

مع غلق كل تلك الاقتصاديات كانت الخساير بالترليونات الى الشركات الكبيرة فى مجالات الطاقة والنقل والموصلات والخدمات . لجي العالم اجمع الى سياسة التحفيذ الاقتصادى، وطبع وضخ اموال كبيرة لمساعدة تلك الشركات .

وخلقت هنا ازمة سلاسل الامداد والتموين العالمية التى لاتذال مستمرة الى الان . بعد ان تعافى العالم والاقتصاد شئ بشئ وتمت فتح الاقتصاديات مرة اخرى .

اصبح العرض اقل من الطلب بثير وذلك لنتيجة الى تدعيات ازمات الكرونا والفيروسات الحديثة لم يستفيق العالم كثيرا حتى اذا دخلنا فى الصراع الروسي الاوكرانى يخلق مشاكل اكبر فى سلاسل الامداد والتموين ويجعل الجميع يستنفذ برامج التحفيزات النقدية وجعل اسعار الطاقة والمواد الخام القليلة من الاساس ان ترتفع بشكل جنونى بجانب ارتفاع تكاليف النقل وازمات الامداد والتموين ضيف الى ذلك ازمات الغذاء العالمية الذى من الممكن ان نشهدها فى وقت قريب جدا .

اذا هنا التضخم الامريكى الجزء الاكبر منة مستورد من سياسات خارجية كالحرب وارتفاع تكليف الطاقة والغذاء والموصلات واغلاق الاقتصاد الصينى من جديد بسبب الفيروسات .

ضيف ازمات سلاسل الامداد والتموين وهذا الجزء الاكبر اما الجزء الداخلى هو عدم تدفق الاستثمار انعدام الثقة فى الادارة الامريكية الحالية والفشل فى حل العديد من القضايا الهامة وضيف الى ذلك والوعود ورفع اسعار الفائدة .

مما يرفع تكلفة الاقتراض للمستثمرين اذا ان التدخل كل فترة بتحريك اسعار الفائدة بدون اصلاحات اقتصادية شاملة سوف تودى الى الركود التضخمى .

الركود هو انعدام البيع والشراء لعدم توافر المنتج او للزيادة المبالغ فيها فى السعر وهذا الجزء التضخمي، اذا لابد من مراقبة الاقتصاد وتطوير الاساليب لدى الاقتصاد الامريكى بشكل او بااخر قبل الهبوط فى دوامة الركود التضخمي، وحين ذا لا تنفع تحريك اسعار الفائدة بشئ. 

الندوات و الدورات القادمة

أ. إبراهيم فوزي
أ. إبراهيم فوزي

أفضل النماذج الإنعكاسية وكيفية التداول عليها

  • الثلاثاء 16 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

أ. محمد صلاح
أ. محمد صلاح

التحليل الأساسي وتأثيره على العملات

  • الثلاثاء 23 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

تقنيات البلوكتشين والعقود الذكية المتطورة

  • الاربعاء 24 أغسطس 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

large image