profile photo

عادةً ماتُتَخذ القرارت العقلانية بناءً على بيانات منطقية ووفقا لما تتطلبه الظروف القائمة ولكن في بعض الاحيان نتخذ قرارات خاطئة.

عندما لا يكون لدينا حقائق دامغة أو بيانات حقيقية أمام أعيننا ونعتمد في ذلك على سقف أو قاعدة عامة موجودة في ذاكرتنا,أي نعتمد على ذاكرتنا للحصول على البيانات ويطلق علماء النفس على هذه الظاهرة بالاستعداد الإرشادي حيث تظهر بعض ذكريات الأحداث في الذاكرة بشكل مفيد وبالتالي تصبح متاحة وكل ما علينا فعله هو استخدام تلك المعلومات المتاحة في صنع القرار.

ولكن أحيانا قد تخوننا ذاكرتنا وتكون تلك المعلومات المتاحة غير كافية او غير ملائمة للظروف الحالية ! وعندها قد نندفع ونتخذ قرارت غير مناسبة للحظة الحالية !.

هذه التصرفات خطيرة للغاية في التداول ,فنحن نعرف أن كل لحظة في السوق مختلفة ومتفردة وفقا للظروف التي أنتحت وشكّلت تلك اللحظة,فرؤيتك لنموذج معين حقق لك أهدافك في فترة سابقة ليس بالضرورة أن يحقق لك أهدافك هذه المرة فالظروف قد تكون مختلفة مهما ظهرت أوجه التشابه ولكن للاسف قد تتخذ قرار متحيز وتدخل في الصفقة وقد تكون حينها فاشلة , فكن متيقظا دائما وقم بدراسة كل البيانات المتاحة للظروف الحالية وأتخذ قراراتك بدون تحيز لظروف سابقة مهما ظهرت متشابهة .

كنت قد نزلت مقالة لا اذكر تاريخها بخصوص الاستراتيجية ككل ودرجة حقيقتها فلاتوجد إستراتيجية ذات حقيقة مطلقة وإنما نسخة من الحقيقة قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة ونعرف صحتها من خطئها إعتمادا على نتائجها ومردودها, فإذا كانت نتائجها جيدة فهي صحيحة ولكن ومع هذا لا تكون متحيزا لها عند دخولك في السوق لدرجة اذا وجدت نموذج أو نمط يحقق شروط إستراتيجيتك تدخل مباشرة من دون أي قراءة لبيانات السوق في الظروف الحالية فقد تختلف الظروف وتحصل على نتائج مختلفة فتهتز ثقتك في نفسك وفي إستراتيجيتك. فكن في اللحظة ولاتكن متحيزا في قراراتك!.

الندوات و الدورات القادمة

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

استراتيجيات الدمج بين الأدوات والمؤشرات الفنية

  • الاربعاء 31 يوليو 08:30 م
  • 120 دقيقة
سجل اﻵن

مجانا عبر الانترنت

م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

المتاجرة في سوق العملات

  • الاثنين 23 ديسمبر 06:00 م
  • 3 يوم
م. وليد أبو الدهب
م. وليد أبو الدهب

التحليل الفني للأسواق المالية

  • الاربعاء 25 ديسمبر 06:00 م
  • 3 يوم
large image