هل تواصل الأسهم تسجيل ارتفاعاتٍ جديدة بعد أن جاء اجتماع الاحتياطي الفيدرالي موافقًا للتوقعات؟

بعد تصحيحٍ صغير، ارتفعت الأسهم يوم الإثنين بالتزامن مع تسجيل معظم المعايير الأمريكية قراءات قريبة من أعلى مستوياتها القياسية. وبالتالي، فإن الاتجاه الصعودي الطويل الأجل لا يزال قائماً، وأي انخفاضات يشهدها السوق يتم شراؤها سريعًا.

وفي حين اجتمع الاحتياطي الفيدرالي (Fed) الأسبوع الماضي لمناقشة السياسة النقدية، لم يتوقع المشاركون في السوق أي تغييرات. وهذا ما حدث بالضبط.

مع ذلك، ووفقًا لمؤشر أسعار المستهلك (CPI)، فقد ارتفع معدل التضخم في شهر يونيو بنسبة 5.4٪ على أساس سنوي، وهو أكبر ارتفاع سُجل منذ أغسطس 2008. بالإضافة إلى ذلك، طبع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي أعلى قراءة له منذ أربعة عقود مع استمرار الأسعار في الارتفاع.

ولا يزال بنك الاحتياطي الفيدرالي ينظر للتضخم على أنه أمر مؤقت فحسب، إلا أن العديد من الاقتصاديين قد حذروا بالفعل من أن الأسعار المرتفعة وُجدت كي تبقى لفترة طويلة من الزمن.

بالإضافة إلى ذلك، قال البنك المركزي في بيانه أن "مسار الاقتصاد لا يزال متوقفًا على مسار الفيروس، ومن المرجح أن يستمر التقدم في التطعيمات في الحد من آثار أزمة الصحة العامة على الاقتصاد، ولكن المخاطر على التوقعات الاقتصاد لا تزال قائمة."

ونظرًا لأن المخاطر ما تزال قائمة، يبدو أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يغير سياسته النقدية في أي وقتٍ قريب، وفي حال حدوث أي تراجع عنها، فمن المرجح أن يبدأ ذلك في الربع الأول من عام 2022 عند انتهاء الولاية الأولى لرئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

رحبت أسواق الأسهم بالبيان المحذّر من المخاطر المتبقية، في حين سجلت شركات التكنولوجيا الكبرى أرباحًا هائلًة خلال اليوم السابق، مما عزز من السيناريو الصعودي.

مع ذلك، فقد فإن مؤشر SP500 يبدو متمددا على نحو كبير أعلى من خط المتوسط المتحرك على فترة 20 شهرًا. حيث أن مؤشر SP500 أعلى بنسبة 20٪ تقريبًا من هذا المتوسط، ومن الناحية الإحصائية، ينبغي أن تتراجع الأسهم بشكل ملحوظ في المستقبل القريب.

وهو أقصى تمدد للسوق خلال 20 عامًا. وفي الواقع، كانت المرة الوحيدة التي امتد فيها السوق فوق هذا الخط هي فترة "فقاعة التكنولوجيا".

ولكن ما يزال الاتجاه الصعودي قائمًا في الوقت الحالي، إلا أن الشراء عند هذه المستويات يبدو محفوفًا بالمخاطر. وبالتالي، قد يفضل المتداولون على المدى المتوسط والمستثمرون على المدى الطويل انتظار حدوث تصحيح قبل دخول السوق.

الندوات و الدورات القادمة
large image