ارتفاع المعادن النفيسة في أعقاب بيانات التضخم الأمريكية

تابع المتداولون باهتمام شديد يوم الثلاثاء بيانات مؤشر أسعار المستهلكين والتي سجلت قراءة أفضل من توقعات السوق. ويذكر أن قراءة مؤشر أسعار المستهلكين قد ارتفعت إلى 0.6% على أساس شهري متفوقة على التوقعات التي تنبأت بتسجيل ارتفاع مقداره 0.5% فقط، كما ارتفعت قراءة المؤشر على أساس سنوي بنسبة 2.6% مقارنة بتوقعات بارتفاع بنسبة 2.5% فقط.

 

وتشكل هذه القراءة أكبر زيادة شهرية يسجلها المؤشر منذ شهر يونيو 2009 كما أنها أكبر زيادة سنوية منذ شهر أغسطس 2018، حيث سار مؤشر أسعار المستهلكين على خطى مؤشر أسعار المنتجين في الارتفاع.

 

وكان محافظو البنك المركزي الأمريكي قد قالوا عدة مرات إنهم على استعداد لتجاهل الفترات التي يرتفع فيها التضخم فوق حاجز 2% دون تغيير موقفهم الذي يتبنى سياسة نقدية تيسيرية. فهم ينظرون إلى هذه الفترات باعتبارها فترات مؤقتة في طبيعتها.

 

ومن الجدير بالذكر أن جيمس بولارد، المسؤول بالبنك المركزي الأمريكي، قد قال مطلع هذا الأسبوع إن البنك المركزي الأمريكي يجب أن يبدأ في تقليص برنامج شراء السندات عندما يصبح لدى 75% من الأمريكيين حصانة من فيروس كورونا إما من خلال التطعيم أو من العدوى السابقة. وبافتراض أن وتيرة التطعيم ستظل كما هي، من المفترض أن يتم الوصول إلى هذا الرقم بحلول نهاية فصل الصيف. 

 

وبالإضافة إلى ذلك، تسعر الأسواق الآن رفع أسعار الفائدة 4 مرات على مدار العامين القادمين مما يخبرنا أن البنك المركزي الأمريكي سيضطر إلى التدخل واتخاذ إجراءات إذا استمر التضخم في البقاء فوق مستوى 2%. ومن المنتظر أن يحدث ذلك عاجلاً وليس آجلاً.

 

وإذا بدأ البنك المركزي الأمريكي في تطبيع سياسته النقدية، سيكون من الصعب مشاهدة سيناريو صعودي في أسعار المعادن النفيسة. وصحيح أنه في الوقت الحالي ما يزال مستوى الدعم للذهب عند 1680 دولارًا صامدًا وبدأت موجة ارتفاع صغيرة، ولكن يحتاج الذهب إلى تحقيق اختراق قوي فوق مستوى 1765 دولار حتى يمكنه بدء بعض الزخم الصعودي. وتحاول الفضة البقاء فوق مستوى 25 دولارًا في الوقت الحالي. 

 

وختامًا، فإذا أعلن البنك المركزي الأمريكي تقليص برنامج شراء السندات سيكون من المرجح أن يرتفع الدولار الأمريكي وهو ما من شأنه أن يؤثر تأثيرًا سلبيًا على أسعار المعادن النفيسة. ويبدو أن الذهب قد بلغ القمة في أغسطس 2020 وأن السوق الصعودية قد انتهت، على الأقل في الوقت الحالي. 

الندوات و الدورات القادمة
large image