نظره شموليه مهمه على الاسواق

 تقرير حركة الاسواق 23 فبراير 
-------------------
اليورو
--------
جاء تقرير IFO  لقياس مناخ الاعمال الالمانى مخيب للامال كما توقعنا فى قراءه تحليلية سابقة والذى كان يمثل احد الاسباب الرئيسية لتدفق اوامر العرض التى كانت سبب فى هوط اليورو من مستويات 1.0466 الى مناطق 1.0990 الاان هبوط اسعار النفط بعد تصريح النعيمى بعدم التخوف من تغيرات معدلات الطلب و الترحيب باى امدادات جديدة فى الاسواق تكشف ان السعودية لن تغير استراتجيتها كما اوضحنا بالتفصيل فى قسم التقارير الاساسية سابقا والذى كان احد الاركان الرئيسية فى دعم اليورو فوق مستويات 1.0990 لعودة الطلب على عملات الملاذالامن 
------------------
مع هبوط اسعار النفط وتزايد وتيرة المخاوف الانكماشية التى تخيم على الاقتصاد القارة العجوز 
سيترك اثر قوى على مؤشرات الاسواق الاوروبية خصوصا الداكس بحيث نتوقع ان يشهد هبوط اليوم ومن المتوقع ان يستمر اليورو فى التذبذب بحيث قد يسجل مستويات 1.090 اليوم 
--------------------
الجنية الاسترلينى 
-----------------
استمرت ضغوط العرض الناتجة من التخوفات بشان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى بجانب هبوط اسعار النفط كان له اثره القوى على الباوند مما دفعه الى الهبوط الى مستويات قاع جديدة اقل من 1.400 والتى تعتبر مستويات مصيريةخصوصا مع تصريحات مارك كارنى بشان اجراء المزيد من الاجراءات التسهيلية المتمثلة فى خفض الفائدة او زيادة حجم برنامج شراء الاصول الذى يفتح الباب على مصرعيه للهبوط الى مستويات 1.3500 عل المدى المتوسط ولكن على المدى القصير المضاربات على الجنية الاسترلينى فى قمة سيولتها لذلك سنشهد تذبذبات صعودية مع صدور اشاعات بخصوص المؤشرات الاولية للاستفتاء الخروج من الاتحاد الاوروبى
------------------
الين اليابانى
------------------
استمرت الضعوط الهابطة على الين اليابانى مما دفعه للعودة مرة اخرى الى مناطق 111.63 امام الدولار الامريكى وذلك مع تاخر تدخل بنك اليابان لوقف صعود الين اليابانى لتخوفه بان الاجراء قد لا يساعد على استقرار سعر الصرف وقد يدخل سيولة مضاربة تسبب مزيد من الهبوط مثل ما حدث بعد قرار الفائدة السلبى وتشير التحليلات الاولية ان بنك اليابان مازال فى انتظار اجتماع ابريل لبدء حركته خصوصا مع تصريحات كورودا الاخيرة امس بان توسيع السياسة النقدية فقط لن يدعم استقرار الاسعار الامر الذى يجعل اى فرصة لصعود الين هى فرصة مناسبة للبيع لاسيما مع الضغوط المتوقعة من قبل الصين والنفط 
----------------------
لذلك ننصح عند دراسة دخول مع الين اليابانى يجب ان تربط ذلك بتحركات الذهب من اجل تحسين دقة الدخول 
----------------------
العملات السلعية
---------------------
الدولارالاسترالى-الدولار النيوزلاندى
الدولارالكندى 
----------------
مازال للنفط اليد العليا فى تحركات الاسواق السلعية فمع هبوطه امس استمرت ضغوط البيع لذلك كل فرصة لصعود النفط هى مجرد فرصة للبيع من مستويات عاليا والمثل ينطبق على العملات السلعية والتى فى الاساس تواجه ضعوطات من طرف الاقتصاد الصينى خصوصا النيوزلندى 


_________________________________________________________________

لنفط واقتصاديات دول الخليج 
-----------------------
-----------------------
الخليج في زمن النفط الرخيص
----------------------
تعتبر اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي من اقوى الاقتصاديات العالمية ذات الأسس المالية القوية ولكن يجب عليها إجراء تعديلات مالية واسعة النطاق تحتاجها للتكيف مع عصر النفط الرخيص فسيتعين على مصدري الخام خفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات الحكومية من خلال الضرائب وتعظيم دور القطاع الخاص والخصخصة وعلى عكس الدول النفطية الأخرى تعتبر دول مجلس التعاون في وضع احسن حالا والامر يرجع الى الصناديق السيادية الكبيرة والاحتياطي الضخم فعلى سبيل المثال تملك السعودية ثالث اكبر احتياطي على مستوى العالم بعد الصين واليابان مما يدعم مستقبلها الاقتصادي في عصر النفط الرخيص اذ ما استثمرت ذلك الاحتياطي الضخم بصورة مناسبة ولكن في عصر الزمن الرخيص قد تؤثر الإجراءات التي ستتخذها الحكومات اثر قوى على مستويات المعيشة للمواطنين فاتجهت بعض دول الخليج الى اجراء تعديلات على أسعار الكهرباء والمياه والتي تعتبر احد الخطوات الرئيسية في إعادة هيكلة الدعم وخفض قيمة العجز على الموازنة العامة وذلك من خلال زيادة الإيرادات من العوائد الغير نفطية  او عن طريق الضرائب ففي الكويت على سبيل المثال يتم دراسة هيكل ضريبي واسع النطاق مثل ضريبة القيمة المضافة وضريبة أرباح الشركات وقالت حكومة الكويت انها تحضر مثل هذه الاصلاحات ولكنها لم تتعهد بتنفيذ خطة معينة مع العلم ان  فرض ضريبة القيمة المضافة حتى عند مستويات متدنية  من شأنه أن يرفع الإيرادات لما يعادل نحو اثنين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي الامر الذى يدل على ان دول الخليج قادرة على التعايش مع عصر النفط الرخيص لذلك من يعول على ان دول الخليج لن تتحمل أسعار النفط الرخيصة وان في النهاية ستعدل من سياستها هو واهن ولا يعلم ان النمر له مخالب 
------------------
النفط والتاسى 
------------------
مما لا شك فيه ان للنفط اثر قوى على أسواق الخليج فمع استمرار هبوط أسعار النفط استمرت مؤشرات البورصات الرئيسية وعلى راسهم التاسى بالهبوط وفى ظل استمرار هبوط أسعار النفط من المتوقع ان يستمر التاسى في الهبوط من مناطق 6000 و 6400 للهبوط الى مستويات 5000 على المدى المتوسط ولكن عاجلا ام اجلا ومع تعظيم الإيرادات الغير نفطية ستعمل على إعادة التوازن بشكل تدريجي خصوصا اذ ما استقرت أوضاع الشرق الأوسط ستكون هناك العديد من الفرص الواعدة 
 ---------------
السعودية والنفط 
-----------------
كما هو معلوم السعودية تتبع سياسة الإغراق من خلال زيادة المعروض الذي سيكون له مع مرور الوقت انخفاض في الطلب لعدة أسباب على راسها تخمة المخزون وانخفاض الطلب العالمي المتوقع في ظل تراجع الاقتصاد الصيني وتهدف هذه السياسة الى تحقيق العديد من الأهداف السياسية والاقتصادية على راسها تحجيم النفط الصخري والضغط الاقتصادي على الروس بجانب تقويض دور ايران وامتداد الهلال الشيعي بجانب الحفاظ على حصتها السوقية
-----------------
السعودية وطريق النجاح
------------------
من الواضح ان استراتيجية السعودية تعطى إشارات نجاح على ارض الواقع فالاقتصاد الروسي في تراجع قوى كرد فعل على استمرار هبوط أسعار النفط بجانب العقوبات الغربية ومن الواضح ان اتفاق وقف اطلاق النار في الأراضي السورية هي احد مكاسب التي حققتها السياسة التي تتبعها السعودية بجانب التعاون بين فينزويلا و روسيا لإيجاد حلول على الأقل لوقف زيادة الإنتاج يدل على مدى المخاوف التي يواجها دول المنتجة للنفط من استمرار الهبوط اما بخصوص النفط الصخري فقد بداء بالانهيار كما تحدثنا سابقا 
بجانب ان السعودية تحافظ بالفعل على حصتها السوقية واقوى مؤشر على ذلك هو ان واردتها الى الهند سجلت اعلى مستويات لها في اكثر من عشر سنوات في ظل تراجع واردات أمريكا اللاتينية بحيث قفزت صادراتها النفطية 29 في المئة مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي لتصل إلى نحو 940 ألف برميل يوميا السؤال الان ما الذى يجبر السعودية على التراجع في سياستها وهى تحقق أهدافها خصوصا وان تكلفة الإنتاج 9.9 دولار للبرميل 
_____________________________________________________________

تقرير حركة الاسواق 23 فبراير 
-------------------
اليورو
--------
جاء تقرير IFO  لقياس مناخ الاعمال الالمانى مخيب للامال كما توقعنا فى قراءه تحليلية سابقة والذى كان يمثل احد الاسباب الرئيسية لتدفق اوامر العرض التى كانت سبب فى هوط اليورو من مستويات 1.0466 الى مناطق 1.0990 الاان هبوط اسعار النفط بعد تصريح النعيمى بعدم التخوف من تغيرات معدلات الطلب و الترحيب باى امدادات جديدة فى الاسواق تكشف ان السعودية لن تغير استراتجيتها كما اوضحنا بالتفصيل فى قسم التقارير الاساسية سابقا والذى كان احد الاركان الرئيسية فى دعم اليورو فوق مستويات 1.0990 لعودة الطلب على عملات الملاذالامن 
------------------
مع هبوط اسعار النفط وتزايد وتيرة المخاوف الانكماشية التى تخيم على الاقتصاد القارة العجوز 
سيترك اثر قوى على مؤشرات الاسواق الاوروبية خصوصا الداكس بحيث نتوقع ان يشهد هبوط اليوم ومن المتوقع ان يستمر اليورو فى التذبذب بحيث قد يسجل مستويات 1.090 اليوم 
--------------------
الجنية الاسترلينى 
-----------------
استمرت ضغوط العرض الناتجة من التخوفات بشان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى بجانب هبوط اسعار النفط كان له اثره القوى على الباوند مما دفعه الى الهبوط الى مستويات قاع جديدة اقل من 1.400 والتى تعتبر مستويات مصيريةخصوصا مع تصريحات مارك كارنى بشان اجراء المزيد من الاجراءات التسهيلية المتمثلة فى خفض الفائدة او زيادة حجم برنامج شراء الاصول الذى يفتح الباب على مصرعيه للهبوط الى مستويات 1.3500 عل المدى المتوسط ولكن على المدى القصير المضاربات على الجنية الاسترلينى فى قمة سيولتها لذلك سنشهد تذبذبات صعودية مع صدور اشاعات بخصوص المؤشرات الاولية للاستفتاء الخروج من الاتحاد الاوروبى
------------------
الين اليابانى
------------------
استمرت الضعوط الهابطة على الين اليابانى مما دفعه للعودة مرة اخرى الى مناطق 111.63 امام الدولار الامريكى وذلك مع تاخر تدخل بنك اليابان لوقف صعود الين اليابانى لتخوفه بان الاجراء قد لا يساعد على استقرار سعر الصرف وقد يدخل سيولة مضاربة تسبب مزيد من الهبوط مثل ما حدث بعد قرار الفائدة السلبى وتشير التحليلات الاولية ان بنك اليابان مازال فى انتظار اجتماع ابريل لبدء حركته خصوصا مع تصريحات كورودا الاخيرة امس بان توسيع السياسة النقدية فقط لن يدعم استقرار الاسعار الامر الذى يجعل اى فرصة لصعود الين هى فرصة مناسبة للبيع لاسيما مع الضغوط المتوقعة من قبل الصين والنفط 
----------------------
لذلك ننصح عند دراسة دخول مع الين اليابانى يجب ان تربط ذلك بتحركات الذهب من اجل تحسين دقة الدخول 
----------------------
العملات السلعية
---------------------
الدولارالاسترالى-الدولار النيوزلاندى
الدولارالكندى 
----------------
مازال للنفط اليد العليا فى تحركات الاسواق السلعية فمع هبوطه امس استمرت ضغوط البيع لذلك كل فرصة لصعود النفط هى مجرد فرصة للبيع من مستويات عاليا والمثل ينطبق على العملات السلعية والتى فى الاساس تواجه ضعوطات من طرف الاقتصاد الصينى خصوصا النيوزلندى 
 

 

 ; EWAVES 

الندوات و الدورات القادمة
large image