أسبوعان حاسمان لمستقبل الجنيه الإسترليني

  • ستستمر محادثات الخروج البريطاني خلال الأسبوع المقبل بعد أن دشن الجانب البريطاني المزيد من المناقشات البرلمانية حول قانون الأسواق الداخلية حتى ديسمبر في حالة حدوث خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، بداية الحديث رسميا داخل البرلمان البريطاني تسبب في حالة من الإحباط سواء في بروكسل أو لندن  بينما تفضل ألمانيا النظر إلى المناقشات البرلمانية البريطانية حيلة تفاوضية لضمان عدم وجود صفقة غير مرغوب فيها بالنسبة بالنسبة للمملكة المتحدة .

 

  • لكن فعليا فإن الوقت ينفد  ولم يتبق سوى أسبوعين على قمة الاتحاد الأوروبي ونهاية فترة عض الأصابع وندخل بسرعة في مرحلة تقديم التنازلات المتبادلة  للوصول لإتفاق قبل منتصف أكتوبر ، لذلك فإن الجنيه الإسترلينى معرض للكثير من التقلبات واسعة النطاق خلال الأسبوعين القادمين .

 

  • المملكة المتحدة التى لا تبدو في أفضل أحوالها حاليا متأثرة من جائحة كوفيد 19 ومتخوفة من موجة ثانية قد تدفعها لفرض قيود لستة أشهر أخرى وهو ما يمثل خطرا على الجنيه الإسترلينى لكن حتى الآن فإن كلمة الفصل في هذا الأمر تتعلق بوجود أو عدم وجود صفقة للخروج من الإتحاد الأوروبي لذلك يتحول الجنيه الإسترلينى حاليا إلى عملة قابلة لمراهنات المقامرين وليس لتداولات المضاربين ويستمر الأمر كذلك حتى نهاية الأسبوعين القادمين .
الندوات و الدورات القادمة
large image