ميكروسوفت والتيك توك .. من المستفيد الأكبر؟ وماذا نتوقع من هذه الصفقة؟

في تهديدات مستمرة من دونالد ترامب ضد الشركات الصينية، كان التيك توك TikTok هو الضحية الجديدة مع اعتباره خطر على الأمن القومي في وجهة نظر الرئيس الأمريكي، الذي أعلن عن مهلة 45 يوم أمام رؤساء شركة بيت دانس ByteDance من أجل التفاوض حول استحواذ شركة ميكروسوفت الأمريكية على تطبيق التيك توك الصيني.

وقد بدأت بالفعل المحادثات بين الشركتين من أجل التوصل إلى اتفاق بيع حصة التيك توك في الولايات المتحدة لشركة ميكروسوفت، وفي حال لم يصل الطرفين إلى اتفاق بعد انتهاء المهلة المحددة، فسوف تتجه الإدارة الأمريكية إلى حظر التطبيق داخل البلاد. وبالتالي لم يعد أمام الشركة الصينية سوى البيع أو الاستسلام للحظر.

وهنا يأتي التساؤل، كم ستدفع ميكروسوفت لامتلاك حصة التيك توك في الولايات المتحدة؟ وهل يعتبر ذلك عائق أمام الشركة العالمية؟

في البداية دعونا نلقى نظرة على أهم تطبيقات التواصل الاجتماعي داخل الولايات المتحدة وهما الفيسبوك والسناب شات، حيث تمتلك شركة الفيسبوك الأمريكية Facebook حوالي 2.36 مليار مستخدم مع عائد يبلغ 71 مليار دولار أمريكي، فيما تمتلك شركة سناب الشركة الأم لتطبيق السناب شات Snap Chat حوالي 230 مليون مستخدم بإجمالي عائد يبلغ 31 مليار دولار.

على جانب أخر، تقدر قيمة شركة بيت دانس ByteDance الصينية بحوالي 110 مليار دولار الأمريكي في الأسواق الخاصة، وهى الشركة الأم لتطبيق التيك توك الذي يصل مستخدميه إلى 800 مليون شخص على مستوى العالم.

أما في الولايات المتحدة، يستخدم التيك توك حوالي 70 مليون شخص من إجمالي الرقم المذكور أعلاه، وبالتالي تقدر قيمة التطبيق في السوق الأمريكي بواقع 5 مليار دولار أمريكي فقط من إجمالي قيمة شركة بيت دانس ByteDance الكلية.

ونستنتج مما سبق، أن شركة ميكروسوفت العالمية ستحتاج لدفع 5 مليار دولار أمريكي كحد أدنى لشركة ByteDance من أجل الاستحواذ على حصة تطبيق التيك توك في السوق الأمريكي. فهل يعتبر ذلك رقم مبالغ فيه من وجهة نظر ميكروسوفت؟

من الواضح أن تلك الخطوة لن تشكل عائق أمام الشركة العالمية، ففي عام 2013 قامت ميكروسوفت بشراء الاسم التجاري لشركة نوكيا Nokia المتخصصة في صناعة الهواتف الذكية مقابل ما يقرب من 8 مليار دولار أمريكي قبل أن تتخلى عن ذلك الاستثمار عام 2016، وفي نفس العام الذي فقدت فيه نوكيا، قامت بالاستحواذ على موقع لينكد إن Linked In مقابل رقم قياسي وصل إلى 26 مليار دولار أمريكي.

وبالنظر إلى شركة بحجم ميكروسوفت التي تحصل على أرباح سنوية تصل إلى 44 مليار دولار أمريكي، فشراء تطبيق تيك توك TikTok لن يكون بالأمر الجلي، خاصة وأنها قد قامت بصفقات استحواذ سابقة تعتبر أكبر نسبياً من خطوة شراء التيك توك.

وبالتالي ستكون الولايات المتحدة هى المستفيد الأكبر من هذه الصفقة مالم تتدخل السلطات الصينية، فمن ناحية ستضمن بقاء المنافسة بين شركات التواصل الاجتماعي داخل السوق المحلي، ومن ناحية أخرى ستتخلص من مخاوف احتكار بعض الشركات المحلية للتكنولوجيا، خاصة وأن استهداف ميكروسوفت لتطبيق التيك توك يعتمد بشكل رئيسي على محاولات الحصول على شركة سريعة النمو، تعتبر رخيصة السعر مقارنة مع برنامج مثل الفيسبوك، وذلك من أجل منافسة شركات التواصل الاجتماعي الأخرى في السوق الأمريكي.

الندوات و الدورات القادمة
large image