ماذا نتوقع من اجتماع الاحتياطي الفيدرالي بعد قرار تمديد التسهيلات الائتمانية؟

تنتظر الأسواق القرارات النهائية لاجتماع لجنة البنك الاحتياطي الفيدرالي الممتد ليومين متتالين خلال اليوم والغد، على أن يشمل القرار تفاصيل الفائدة وبيان الفائدة والسياسة النقدية ويصدر في الساعة 6:00 مساءً بتوقيت جرينتش، ثم يليه المؤتمر الصحفي لمحافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، عقب بيان الفائدة بنصف ساعة.

ويتبع هذا الاجتماع قرار مفاجئ قد صدر خلال اليوم من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي للأسواق يتضمن تمديد تسهيلات الإقراض حتى نهاية شهر ديسمبر المقبل، والتي كان من المقرر أن تنتهي في 30 سبتمبر المقبل.

وأوضح الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في بيان صحفي اليوم أن تمديد التسهيلات لمدة ثلاثة أشهر سيسهل عملية التخطيط من قبل المشاركين، كما سيضمن أن تظل التسهيلات متاحة لمساعدة الاقتصاد على التعافي من أزمة وباء فيروس كورونا المستجد.

هذا، وقد أشار البنك في بيانه إلى أن تسهيلات الإقراض التي أعلن عنها الفيدرالي الأمريكي قدمت دعمًأ قويًا للأسواق، وساعدت على تحسين عمل الاسواق بشكل كبير، كما عززت من تدفق الإئتمان إلى الأسر والشركات وحكومات الولايات والحكومات المحلية.

ولم يؤثر هذا القرار على تحركات مؤشر الدولار الأمريكي، حيث وصل المؤشر الذي يقيس أداء الدولار أمام نحو 6 عملات رئيسية إلى مستويات 93.70 حتى الساعة الأخيرة، بارتفاع بنحو 0.05%. كذلك من غير المتوقع أن تؤثر قرارات البنك غداً على تحركات الدولار الأمريكي. وبالتالي سيكون تركيز الأسواق بشكل رئيسي على المؤتمر الصحفي لمحافظ البنك الفيدرالي.

ماذا نتوقع من اجتماع الغد؟

مع تفاوت البيانات الصادرة عن الاقتصاد الأمريكي وعدم وضوح اتجاه الاقتصاد في الوقت الراهن، إلى جانب ترقب اجتماع رئيسة مجلس النواب وزعيمة حزب الديمقراطين، نانسي بيلوسي، مع قادة الحزب الجمهوري في اجتماع يضم كل من نانسي بيلوسي، وستيفن منوتشين وزير الخزانة الأمريكي، ومارك ميدوز رئيس موظفي البيت الأبيض، وتشاك شومر عضو مجلس الشيوخ.

سيكون من المنتظر أن يقوم السياسون الأربعة بمناقشة الجولة الجديدة من التحفيز المالي المنتظر من قبل الكونجرس الأمريكي، ومحاولة الخروج من هذا الاجتماع باتفاق مشترك بين كل من الديمقراطيين والجمهوريين حول مشروع قانون لتمويل الاقتصاد بعد تأثره السلبي من انتشار فيروس كورونا -كوفيد 19-.

وعليه من المتوقع على نطاق واسع أن يتجه الاحتياطي الفيدرالي إلى القيام بالحفاظ على معدلات الفائدة دون تغيير عند النسبة 0.25% خلال اجتماع الغد، وأن يكتفي باتجاهه لتمديد التسهيلات الائتمانية لتتوافق مع تسهيلات الإقراض الرئيسي وتسهيلات برنامج تمويل الأوراق التجارية حتى 31 ديسمبر 2020. لذلك من المستبعد أن يتأثر الدولار الأمريكي بقرارات الغد. فيما ننتظر أيه تلميحات بشأن السياسة المستقبلية للبنك من قبل محافظ الاحتياطي الفيدرالي في المؤتمر الصحفي.

 

الندوات و الدورات القادمة