السيناريو المتوقع: ماذا ينتظر من قرارات الاحتياطي النيوزلندي غداً؟

تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك الاحتياطي النيوزلندي خلال الساعات الأولى من صباح غد الأربعاء اجتماعها خلال شهر يونيو الجاري، للإعلان عن معدل الفائدة وبيان الفائدة الصادر عن البنك، أدرين أور. وتشير توقعات الأسواق إلى اتجاه البنك للإبقاء على الفائدة دون تغيير عند مستويات 0.25%، وبخاصة مع استمرار المخاوف الاقتصادية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وتداعيات السلبيه على الكثير من الدول.

نظرة عامة على الأوضاع الاقتصادية في نيوزلندا

لم تتغير الأوضاع الاقتصادية بصورة كبيرة منذ الاجتماع الأخير للاحتياطي النيوزلندي في مايو الماضي، حيث سجل الناتج المحلي الإجمالي هبوطاً بنسبة 1.6% في الربع الأول من العام الجاري، وهو أعلى من توقعات الأسواق والتي أشارت إلى هبوطه بنسبة 1.0% فقط، بما يشير إلى مدى تضرر الاقتصاد النيوزلندي من تداعيات فيروس كورونا.

وعلى الجانب الاَخر، تحسنت ثقة الأعمال خلال يونيو الجاري بأفضل من القراءة السابقة، حيث تراجعت بنحو 33.0 نقطة، وذلك بالمقارنة مع تراجع بمقدار 41.8 نقطة في مايو الماضي.

في الوقت نفسه، سجل مؤشر مبيعات التجزئة هبوطاً بنحو 0.7% خلال الربع الأول من هذا العام، وهو أقل من توقعات الأسواق والتي أشارت إلى تراجعه بنسبة 1.5% خلال هذه الفترة.

ماذا ننتظر من قرار الغد؟

تشير التوقعات إلى اتجاه البنك للإبقاء على الفائدة دون تغيير مع الأخذ في الاعتبار البيانات الاقتصادية في نيوزلندا خلال الفترة الأخيرة. إلى جانب ذلك، هدوء وتيرة تفشي فيروس كورونا داخل البلاد، حيث أعلنت رئيسة الوزراء في نيوزلندا، جاسيندا أرديرن، في وقت سابق بأنه تقرر إلغاء كافة قيود الإغلاق المفروضة سابقاً لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك باستثناء قيود إغلاق الحدود، حتى ينتهي الفيروس تماماً.

ونتيجة لذلك، فمن المتوقع أن يبقي البنك على الفائدة دون تغيير، ولكن من المتحمل أن يتضمن بيان الفائدة نقاط إيجابية بشأن الأوضاع الاقتصادية في البلاد وبخاصة مع إنهاء قيود الإغلاق، وذلك مع استمرار التأكيد على استعداد البنك لاتخاذ المزيد من الأداوات لدعم تعافي الاقتصاد مجدداً، وهو ما سيكون له تأثير قوي على تحركات الدولار النيوزلندي.

الندوات و الدورات القادمة
large image