نظرة على أداء القطاع التصنيعي والخدمي في أمريكا وبريطانيا ومنطقة اليورو

 

  • صدرت القراءات الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمي في كل من الولايات المتحدة، وبريطانيا، ومنطقة اليورو، وقد تراجعت جميع القراءات خلال شهر أبريل مما يشير إلى أداء القطاعات التصنيعية والخدمية السئ خلال الفترة الماضية بسبب انتشار فيروس كورونا. وعلى الرغم من ذلك إلا أن القراءات كانت أفضل من المتوقع في الولايات المتحدة. وفيما يلي نظرة على أهم البيانات التي صدرت خلال اليوم.

 

  • في منطقة اليورو، هبطت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات الخدمي إلى أدنى مستوياتها تاريخياً مع تراجع نحو النقطة 11.7 هبوطاً من 28.4 نقطة. تزامناً مع تراجع قد سجله المؤشر التصنيعي من النقطة 44.8 إلى 33.6 التي تعتبر هى الأدنى منذ فبراير 2009. وذلك وفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء Markit لشهر أبريل.

 

  • كذلك داخل بريطانيا، شهد كل من القطاع التصنيعي والخدمي المزيد من التباطؤ والتراجع خلال شهر أبريل، حيث سجلت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي هبوط من النقطة 48 إلى 32.9. إلى جانب تراجع حاد في المؤشر الخدمي من النقطة 35.7 إلى 12.3.

 

  • أما في الولايات المتحدة، ارتفعت القراءة الأولية لبيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي PMI بأفضل من توقعات الأسواق، حيث سجلت القراءة الأولية ارتفاع المؤشر إلى 36.9 نقطة، مقابل توقعات عند 35.1 نقطة، وقراءة سابقة سجلت  48.5 نقطة. فيما سجلت القراءة الأولية لمؤشر PMI الخدمي تراجعًا، حيث وصل المؤشر إلى النقطة 27.0 خلال نفس الفترة، انخفاضاً من القراءة السابقة التي سجلت 39.8 نقطة ودون توقعات الأسواق بارتفاع المؤشر إلى 30.5 نقطة.
الندوات و الدورات القادمة
large image