هل يتجه الاحتياطي الاسترالي لخفض الفائدة مرة أخرى  قبل اجتماع يونيو؟

في الوقت الذي تترقب فيه الأسواق تطورات فيروس الكورونا وتداعياته على الاقتصاد العالمي، بعد إعلان الولايات المتحدة عن إجراء التجربة الأولى للقاح فيروس الكورونا، أصدر البنك الاحتياطي الاسترالي نتائج اجتماعه خلال شهر مارس الجاري، والذي أعلن فيه البنك عن خفض الفائدة بنحو 25 نقطة أساس.

وقد أعلن البنك في نتائجه انه من المتوقع أن يتراجع النمو العالمي خلال النصف الأول من عام 2020 نظرًا لتفشي فيروس الكورونا داخل الصين وخارجها. وأشار البنك إلى أن الدولار الاسترالي وصل إلى أدنى مستوياته منذ نحو عقد، وتتوقع اللجنة أن يتراجع معدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي في استراليا بنحو 0.5% خلال الأول من 2020.

ويبقى السؤال ... هل ستدفع التطورات العالمية الاحتياطي الاسترالي إلى خفض الفائدة مرة أخرى خاصة بعد أن أشار البنك إلى أن الأسواق قد سعرت خفض الفائدة في شهر مارس بنحو 25 نقطة ومرة أخرى في شهر يونيو، إلا أن السؤال الأصح هو هل  سيتجه البنك إلى خفض الفائدة خلال الاجتماع القادم؟

ووفقًا لتوقعات الأسواق، فإن البنك قد يتجه إلى خفض الفائدة في الاجتماع المقبل في شهر أبريل، أو حتى قبل ذلك الموعد، فمن المحتمل ألا ينتظر البنك إلى اجتماع يونيو لاتخاذ هذا القرار، وتدعم قرارات البنوك المركزية الأخرى من تلك التوقعات، خاصة أن معظم البنوك اتخذت قرارات مفاجئة ولم تنتظر حتى موعد الاجتماعات المحددة، إلى جانب تراجع المؤشرات الاقتصادية في استراليا منذ تفشي الفيروس. 

في الوقت نفسه، أعلن محافظ الاحتياطي الاسترالي، جاي ديبل، أن البنك لديه المساحة لخفض الفائدة مرة أخرى، ونظرًا لأن الاحتياطي الاسترالي هو أول البنوك التي اتجهت لخفض الفائدة في شهر مارس الجاري، فقد خفضت البنوك فائدتها بصورة أكبر من الاحتياطي الاسترالي، وقد أصبح لدى استراليا وكندا أعلى معدلات فائدة من بين البنوك المركزية الرئيسية، وتدعم تلك البيانات من التوقعات التي تشير إلى اتجاه البنك لخفض الفائدة قبل اجتماع يونيو.  

الندوات و الدورات القادمة
large image