مينج وان تشو ... قصة مفتوحة

أول ديسمبر 2018 ... كندا توقف " مينج وان تشو " مديرة هواوى الصينية على خلفية أتهام وزارة العدل الامريكية لها بتهمتين ... الاولى خارجية حيث  الالتفاف على العقوبات الاقتصادية على إيران ... و الثانية داخلية حيث أتهام مينج بسرقة أسرار صناعية من شركة الاتصالات الامريكية " تى موبايل "

11 ديسمبر 2018 ... الصين الغاضبة من توقيف ابنة مؤسس هواوى الصينية ثانى أكبر منتج للهواتف الذكية فى العالم ، تقوم بأعتقال " مايكل كوفريك " دبلوماسى كندى بتهمة التجسس و سرقة اسرار الدولة و أعتقال " مايكل سبافور " مستشار كندى بتهمة تهديد الأمن القومى للصين

منتصف ديسمبر 2018 ... كندا تفرج شرطيا عن " مديرة هواوى مينج وان تشو " لتسليمها إلى الولايات المتحدة مقابل كفالة تقدر بنحو 7.5 مليون $ و التحفظ على جوازات سفرها و قيدها بسوار اليكترونى لتتبع حركتها داخل كندا

يناير 2019 ... الرئيس دونالد ترامب يشير إلى أن الافراج المؤقت عن مينج جاء عبر صفقة فى خضم الحرب التجارية الدائرة بين بلاده و الصين ، كما تم تسريب عن عزم أدارته أصدار أمر تنفيذى لمنع استخدام معدات هواوى فى الاراضى الامريكية لشبهة أتهامها بالتجسس على الأمن القومى للبلاد ... و كذلك تكوين تحالف من 50 دولة بتقييد انشطة هواوى عالميا ... و كذلك تسريبات على جانب أخر تفيد بعزم بكين فرض رسوما جمركية على منتجات أبل الامريكية فى الصين

6 فبراير 2019 ... المحكمة الكندية المختصة بقضية مينج تؤجل تسليمها للجانب الأمريكى لمدة شهر حتى 6 مارس للنظر فى الاجراءات و للتوصل الى حل فى الكندين المعتقلين فى الصين التى ترفض الافراج عنهما  و زادت على ذلك بالحكم على كندى ثالث بالأعدام

19 فبراير 2019 ... فى ظهور نادر دافع مؤسس هواوى رين تشنجفاى  عن شركته العملاقة و أبنته الموقوفة بكندا بقوله " العالم لا يستطيع العيش بدون هواوى ... و لو خبت الأنوار فى الغرب ، فسيبقى الشرق مشعا ... أمريكا لا تمثل العالم " و ذلك رغم خسائر سهم هواوى السنوية الى ما يزيد عن 54 % خلال عام 2018

كما أشار تشنجفاى إلى أستقلالية هواوى عن تدخل الحكومة المركزية فى الصين ، و هو الأتهام الذى تصر عليه أكثر من 50 دولة حول العالم

4 مارس 2019 ... مديرة هواوى مينج وان تشو تقاضى الحكومة الكندية قبل يومين على موعد جلسة تسليمها للولايات المتحدة التى قد تأخذ وقتا أطول لتشعب القضية سياسيا و أقتصاديا و قانونيا بين ثلاث دول كبرى " كندا و الولايات المتحدة و الصين " ... يأتى ذلك بعد أيام من تجديد أتهامات واشنطن لهواوى على لسان وزير الخارجية الامريكى مايك بومبيو الذى حذر دول العالم من خطورة تجسس هواوى على الامن القومى و توغلها فى مجالات البنى التحتية خاصة فى العالم الثالث

 

  • أخيرا ... نحن الآن أمام مشاهد أكثر عمقا فى الحرب التجارية بين الفيل الامريكى و التنين الصينى حيث يدوس كل منهما على قدم الاخر عبر أختراع ضحايا بنكهة جيوسياسية فى حربهما التى لم تنتهى بعد ، فمن استهداف هواوى عالميا مرورا بأستخدام دول وظيفية ديموقراطية مثل كندا وصولا لأمال تبدو حتى اللحظة كاذبة للخروج بأتفاق تجارى ... يقف العالم فى أنتظار مشاهد جديدة لتضخم الحرب التجارية مجددا ثم تسليمها لهدنة أخرى تترهل على أثرها معنويات و ماديات الاسواق العالمية .
الندوات و الدورات القادمة
large image