الثلاثاء المنتظر

من المفترض أن يلقى الرئيس الامريكى دونالد ترامب خطاب " حالة الاتحاد " يوم الثلاثاء القادم 29 يناير الجارى من القاعة الفيدرالية بمبنى الكونجرس ، و ردا على الاغلاق الحكومى الذى دخل شهره الثانى ارسلت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسى بيلوسى لترامب خطابا مفاده بأنه غير مرحب به مبنى الكونجرس لألقاء الخطاب و عليه ألغائه أو تأجيله أو تسليمه مكتوبا 

جاء رد ترامب على بيلوسى بعدم السماح لها بأستخدام الطائرات الحكومية فى توجهها لحضور أجتماعات حلف الناتو كما منعها سابقا بنفس الطريقة من زيارات خارجية كانت مقررة لمصر و افغانستان ، و ذلك بعد ألغائه لحضور الوفد الامريكى الرسمى لمنتدى دافوس العالمى بسبب أستمرار الاغلاق الحكومى الذى تناهز تكلفته اليومية نحو 220 مليون $ و تطال نحو 800 الف موظف فيدرالى

لم يكتفى ترامب بذلك بل زاد عليه أنه رغما عن بيلوسى سوف يحضر الى الكونجرس يوم الثلاثاء المقبل لألقاء خطاب حالة الاتحاد من القاعة الفيدرالية التى شهدت أول خطاب عن حالة الاتحاد فى 8 يناير 1790 ، و هو الأمر الذى يستلزم أصدار تصريحا رسميا من رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى لدخول الرئيس ترامب الى مبنى الكونجرس و أذاعة الخطاب المنتظر الذى قد يضطر مع تأزم الأمور الى القائه من أى مكان بديل حسب تصريح المتحدثة الرسمية بأسم البيت الابيض بأن رغم كل ما يجرى فالرئيس لاشك سيتحدث يوم الثلاثاء القادم الى الشعب الامريكى

و استمرارا للتناطح السياسى بين الطرفين الشرسين  جاء رد بيلوسى قاطعا على ترامب بأنه طالما الاغلاق الحكومى مستمر فلا خطاب لترامب من الكونجرس ! .... و هو الأمر الذى لم يسبق له مثيل من قبل فى التاريخ الامريكى ...

و بحلول الثلاثاء المنتظر يدخل الاغلاق الحكومى يومه التاسع و الثلاثين مع أرتفاع وتيرة غضب 800 ألف موظف فيدرالى الذين قد تلجأ شريحة منهم لتفعيل أضراب فى مرفق حيوى للضغط على الحكومة للعودة إلى أعمالهم ... و ذلك مع وصول تكلفة الاغلاق التاريخى الى ما يناهز 8 مليار $ و هو ما يتجاوز بكثير تكلفة الجدار الفولاذى الذى يصر ترامب على أقامته على الحدود مع المكسيك بتكلفة تمويلية تصل الى 5.7 مليار $ يرفضها معارضيه من الحزب الديموقراطى المسيطر على مجلس النواب

  • أخيرا ... إلى متى يستمر هذا المشهد المتفاقم بشدة  و لماذا لم تسعره الاسواق بعد ؟! ... و لماذا لا يأخذ ترامب المبادرة بأنهاء الاغلاق و تهدئة الاجواء مؤقتا  مع الديموقراطيين لمصلحة مئات الالاف من الوظائف المتوقفة عن العمل ، و هو الرئيس الحريص على رفع معدلات التوظيف ؟!
الندوات و الدورات القادمة
large image