غموض "وهن" التداولات على أدوات الدين الحكومية // وكيفية زيادة "زخم" التداولات الثانوية

مقابلتي مع قناة العربية :

أرجع المصرفي المتخصص بأسواق الدين محمد الخنيفر ضعف التداولات على أدوات الدين الحكومية إلى 4 أسباب ، منها عدم تعيين متعاملين أوليين وصناع سوق، فضلاً عن غياب التسويق الجيد لهذه الأدوات من قِبل البنوك الاستثمارية وكذلك الى ارتفاع الرسوم الخاصة بتداول أدوات الدين بالسوق الثانوي.

وقال الخنيفر: «أسباب ضعف السيولة مع أدوت الدين الحكومية - من وجهة نظري - تعود إلى أسباب منها :عدم تعيين متعاملين أوليين وصناع سوق، والثاني عدم وجود تسويق كاف لهذه الأدوات من قِبل البنوك الاستثمارية، فضلاً عن عدم مواءمة البنية التحتية الخاصة بتداولات أدوات الدين التي تساعد في صناعة القرار الاستثماري».

الندوات و الدورات القادمة
large image