البيانات الضعيفة للوظائف الأمريكية وفرت على أعضاء الفيدرالي عناء انتظار الاستفتاء البريطاني..إلى أين؟

التصنيف: ملخص الآراء / نظرة اقتصادية

waheed Baddour

لاحظنا خلال الأسابيع القليلة الماضية ظهور ايجابية  لونت تصريحات أعضاء الفيدرالي وعلى رأسهم جانيت يلين محافظ الفيدرالي الأمريكي في حديثها الأخير التي أشارت فيه إلى اقتراب موعد رفع أسعار الفائدة. هذه الايجابية المدعومة بتحسن البيانات الاقتصادية. ولكن لم تخلو تصريحات بعض الأعضاء من الكلمات ما بين السطور والتلميحات عن أهمية نتائج الاستفتاء البريطاني حول بقاء أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، فلا يستطيع أحد أن ينكر أهمية نتائج هذا الاستفتاء وتأثيره على الاقتصاد العالمي. أغلب المحللين يتوقعون أن تأتي نتائج الاستفتاء لصالح بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الأوروبي إلا أننا أمام استفتاء شعبي أظهرت فيه استطلاعات الرأي تقارب نسبة المؤيدين والمعارضين لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي مع الأخذ في عين الاعتبار أن المؤيدين لخروج بريطانيا سيشاركون (بجدية) في التصويت أكثر من المعارضين لخروجها.

مع تزامن اجتماع الفيدرالي هذا الشهر قبل موعد الاستفتاء البريطاني في 23 يونيو ، سيتوجب على أعضاء الفيدرالي التريث في اتخاذ قرار رفع الفائدة حتى تتضح الرؤية فيما يتعلق بملف انفصال بريطانيا .فجاءت بيانات التوظيف الضعيفة في التوقيت المناسب لتنقذ أعضاء الفيدرالي من الحيرة ولتمهد الطريق  أمام يلين لاعلان تأجيل رفع الفائدة خلال الاجتماع القادم و إظهارها لضرورة  انتظار تحسن البيانات بعد.بيانات التوظيف الأسوأ منذ خمسة أعوام ،.وكرأي شخصي  أتوقع ألا تغلب السلبية بالمطلق على حديث يلين في الاجتماع القادم. و أن تكون هناك نبرة تفاؤلية نوعا" ما والاشارة إلى إمكانية الرفع التدريجي لأسعار الفائدة المشروط بتحسن  البيانات الاقتصادية خاصة مع التحسن الحالي لمعدلات  البطالة وتوازن معدلات زيادة الأجور والانتعاش الأخير لأسعار النفط الداعمة لمعدلات التضخم .

في حال كانت نتائج الاستفتاء لصالح بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الاوروبي ستبدأ حملة التصريحات الايجابية لأعضاء الفيدرالي الأمريكي والتي ستترافق مع ظهور نتائج ايجابية للمؤشرات الامريكية في الفترة القادمة، ليكون غالبا"  أول رفع لأسعار للفائدة في سبتمبر يليه الرفع الثاني في ديسمبر كخيار أول ، أو رفع لمرة واحدة في ديسمبر كخيار ثاني .

وفي حال كانت نتائج الاستفتاء لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي . سيتاح للفيدرالي الأمريكي فرصة مراقبة ردة فعل الأسواق ليتخذ القرار المناسب لاحقا" مستخدما" السياسات المالية والنقدية المناسبة فيما لو كان تأثير نتائج الانفصال البريطاني عن أوروبا سلبي على الاقتصاد الأمريكي . لذا وكوجهة نظر خاصة أعتقد بأن الفيدرالي كان سيؤجل قرار رفع الفائدة لحين صدور نتائج التصويت حتى ولو صدرت بالأمس بيانات توظيف ايجابية .

ولحين اجتماع الفيدرالي القادم سيشهد الدولار حالة من التذبذب السعري تنتهي مع صدور نتائج الاستفتاء البريطاني، فاذا كانت النتائج لصالح بقاء بريطانيا سيبدأ التحضير لموجة صعود الدولار القادمة على المدى المتوسط والبعيد 

 

لكم جزيل الشكر  

آخر وأحدث التحليلات

الندوات و الدورات القادمة