الدولار يتراجع قبل بيانات البطالة وبعد الموافقة على حزمة التحفيز

استمر الدولار الأمريكي في الانخفاض في تعاملات يوم الخميس، قبل صدور بيانات طلبات اعانات البطالة الأمريكية وبسبب مساهمة صفقة التحفيز الاقتصادي الأمريكية الضخمة التي خففت المخاوف من نقص السيولة بالدولار.

حتى الساعة 09:18 بتوقيت غرينتش تداول مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداء ست عملات رئيسية مقابل الدولار عند 100.39 متجهًا لخسائره اليومية الخامسة على التوالي، مشيرًا إلى أن أدنى مستوى تسجيل خلال الجلسة كان عند 100.33.

وستركز الأسواق على بيانات طلبات اعانات البطالة الأمريكية المقرر الإعلان عنها في وقت لاحق اليوم، مع توقعات بارتفاع نحو مليون طلب وهو ما سيكون أعلى من الذروة السابقة التي بلغت 700 ألف المسجلة في عام 1982.

ستعطي بيانات البطالة الأسبوعية المنتظرة تحديثًا حول تأثير تفشي فيروس كورونا على سوق العمل في الولايات المتحدة.

هذا وقد اتفق قادة البيت الأبيض ومجلس الشيوخ على حزمة التحفيز المقترحة لمكافحة الضرر الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا، حيث قال زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل إن التصويت على مشروع القانون متوقع في وقت لاحق من اليوم.

تتضمن حزمة الإنقاذ أكبر حزمة وافق عليها الكونجرس الأمريكي على الإطلاق، 500 مليار دولار في التمويل لمساعدة الصناعات المتضررة بشدة ومبلغ مماثل في المدفوعات المباشرة لملايين العائلات الأمريكية.

بالإضافة إلى ذلك سيتم منح 350 مليار دولار من القروض للشركات الصغيرة، و250 مليار دولار لتوسيع مساعدات البطالة و100 مليار دولار للمستشفيات والأنظمة الصحية.

أما بالنسبة لتطورات الفيروس التاجي، فقد ارتفع معدل الإصابة بالعدوى في الولايات المتحدة إلى أكثر من 68000 حالة بينما ارتفعت الوفيات إلى 1032.

مكاسب الأسهم الأمريكية

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية التعاملات يوم الأربعاء، مسجلة أول ارتفاع لجلستين متتاليتين منذ الشهر الماضي.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 2.4 بالمئة إلى 21200.5 نقطة بمقدار 495.6 نقطة. وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.1 في المئة إلى 2475 نقطة، في حين انخفض مؤشر ناسداك المركب 0.4 في المئة إلى 7384 نقطة.

آخر وأحدث التحليلات

الندوات و الدورات القادمة