لماذا ابتعدت البيتكوين عن مستويات 60 ألف دولار؟

تجاوزت أسعار البيتكوين مستويات 61 ألف دولار خلال عطلة الأسبوع، لكنها تراجعت بقوة خلال تداولات أمس لتسجل أكبر خسارة يومية منذ أكثر من أسبوعين. وحتى وقت الكتابة، بلغ سعر البيتكوين 55,450 دولار بتراجع يومي بنحو 1.48%.  

وبهذا التراجع تخلت البيتكوين عن معظم المكاسب التي حققتها خلال السبعة أيام الأخيرة، وشهدت ارتفاع أسبوعي بحوالي 0.73% فقط بعد أن سجلت 61,700 دولار يوم الأحد الماضي بدعم من ارتفاع الطلب على العملة الرقمية الأعلى قيمة سوقية.

هذا، ويمثل ارتفاع الدولار الأمريكي أحد الأسباب التي دفعت البيتكوين والعملات الرقمية للتراجع خلال تداولات اليوم وأمس، حيث صعد مؤشر الدولار الأمريكي إلى مستويات 91.97 خلال تداولات اليوم لكنه عاد إلى مستويات 91.72 خلال الساعة الأخيرة في ظل حالة الترقب المسيطرة على الأسواق قبل صدور بيانات مبيعات التجزئة اليوم والأهم من ذلك قرار الفيدرالي الأمريكي غدا.

وفي ظل استمرار ارتفاع الدولار الأمريكي خلال الفترة الراهنة مدعوما من قبل صعود عائدات السندات الأمريكية، فيمكن استنتاج أن ارتفاع الدولار الأمريكي لم يكن السبب الوحيد لتراجع البيتكوين خلال اليوم وأمس، ولذلك، علينا النظر في أسباب صعودها خلال عطلة الأسبوع لمعرفة سبب التراجع أمس واليوم.

كما أشرنا في البداية ارتفاع الطلب على البيتكوين هو ما دعم صعودها إلى مستويات قياسية خلال الأحد الماضي، إلا أن هذا الارتفاع في الطلب فقد الدعم المؤسسي، فقد أظهرت تقارير أحد شركات تحليل بيانات البلوكتشين أن الطلب المؤسسي على البيتكوين كان ضعيفا يوم الأحد مقارنة بالارتفاعات السابقة للعملة وبالتالي لم ينجح صغار المستثمرين في الحفاظ على سعر البيتكوين عند تلك المستويات القياسية لفترة أطول.

وزاد من تلك الضغوط على البيتكوين، توجه المزيد من الحكومات إلى فرض قيود على العملات الرقمية، حيث أظهرت تقارير لوكالة الأنباء رويترز أن الحكومة الهندية تعتزم تجريم تداول العملات الرقمية وامتلاكها وتعدينها وما إلى ذلك، مما صعب المهمة على صغار المستثمرين للحفاظ على سعر البيتكوين أعلى مستويات 60,000 دولار.

الندوات و الدورات القادمة
large image