ما مصير الذهب بعد الهبوط الأخير؟

بدأ الذهب موجة هبوط مع بداية الأسبوع وقام بكسر خط اتجاه صاعد على إطار منخفضًا أدنى المتوسط المتحرك 50 و100 على إطار الأربع ساعات. ومن الواضح أن الأسواق قامت بتسعير بيانات سوق العمل الأمريكي قبل صدورها لاحقًا اليوم. وظهر ذلك بوضوح في حركة الدولار الأمريكي وتأثيره على أسعار الذهب خلال الأسبوع الجاري. 

  • ولكن ما مصير الذهب بعد الهبوط الأخير وكيف سيتأثر ببيانات سوق العمل؟

كما ذكرنا سابقًا إن بيانات سوق العمل والتضخم في أمريكا من المرجح أن تكون المؤثر الرئيسي على الدولار وبالتالي على الذهب حتى اجتماع البنك الفيدرالي الأمريكي في 15 و16 من يونيو. لذا إيجابية البيانات تدعم التوقعات بإمكانية اتجاه البنك لتشديد السياسة النقدية - وقف برامج التحفيز والتمهيد لرفع الفائدة- في وقت أبكر من المتوقع. مما يضغط على أسعار الذهب. وهنا حركة الذهب المستقبلية قد يشوبها حالة عدم يقين اعتمادًا على البيانات الاقتصادية الأمريكية وتطورات فيروس كورونا.

وعلى المدى القصير مع إيجابية بيانات سوق العمل قد يستمر التذبذب المشهور في أسعار الذهب بين المستويات 1875 و1855 دولار خلال بقية تداولات اليوم. أما على المدى المتوسط تعتمد حركة الذهب على التوقعات الخاصة بقرارات الفيدرالي الأمريكي المقبلة -ورغم أننا نرجح أن يبقى الفيدرالي على سياسته دون تغيير خلال اجتماعه المقبل- ولكن أي تعليقات أو بيانات تدعم النظرة الاقتصادية ستضغط على الذهب، والعكس صحيح.

وبالنظر إلى الرسم البياني سيكون لدينا مستويات هامة نركز عليها وهي:

  • النطاق 1875-1855 يعتبر مدى جيد لحركة الذهب وتذبذبه خلال بقية اليوم.
  • الدعم 1855 مستوى هام وبكسر هذا الدعم يتأكد المزيد من الهبوط نحو 1840 ثم 1815 دولار.
  • المقاومة 1875 مستوى دعم تحول إلى مقاومة مما يزيد من قوته وباختراقه نبدأ في مشاهدة بعض التعافي لأسعار الذهب.

الندوات و الدورات القادمة
large image