النفط يتعافى خلال تداولات الجمعة ولكن يظل تحت الضغوط البيعية

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة على أمل انتعاش الطلب على الوقود في الولايات المتحدة وأوروبا مع انتعاش النمو الاقتصادي وتراجع الإغلاق ، لكن المخاوف بشأن الموجة الثانية المستعرة في الهند من حالات فيروس كورونا أبقت على المكاسب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 21 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 65.61 دولار للبرميل بعد أن قفزت 8 سنتات يوم الخميس، وقفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي  29 سنتا، أو 0.5%، إلى 61.72 دولار للبرميل، بعد ارتفاعها أيضا بنسبة 8 في المائة يوم الخميس.

وقال محللو ANZ في مذكرة: السوق تجاهلت زيادة مخزون النفط الأمريكي الأسبوع الماضي، وبدلا من ذلك تشعر بالارتياح من التحسن المستمر في الطلب على البنزين، وقالت شركة التكرير الأمريكية فاليرو إن الطلب على البنزين والديزل عاد إلى 93% و 100% من المستويات التي كانت عليها قبل الوباء، حيث قال كبير الإداريين التجاريين جاري سيمونز إن الشركة متفائلة للغاية بشأن البنزين في المستقبل.

كما عزز تحسن الأوضاع في أوروبا المعنويات. وقالت فرنسا إن المدارس ستفتح أبوابها يوم الاثنين وستنتهي القيود المفروضة على السفر المحلي منذ أوائل أبريل نيسان والتي تقيد الناس في نطاق عشرة كيلومترات من منازلهم في الثالث من مايو أيار.

وعلى المدي المتوسط يظل النفط في إتجاه هابط بسبب شكوك التعافي من فيروس كورونا كما هو موضح في الرسم البياني التالي: 

الندوات و الدورات القادمة
large image