ارتفاع الإصابات والإجراءات الاحترازية تضغط بقوة على أسعار النفط

واصلت أسعار النفط انخفاضها بعد أن سجلت تراجعات قوية خلال الأسبوع الماضي، وتزامن هذا التراجع في أسعار خام برنت والخام الأمريكي مع عودة حالة القلق في الأسواق حول تفشي فيروس كورونا في دول أوروبا من جديد بوتيرة سريعة مع ارتفاع معدلات الإصابة، وبالتالي أعلنت بعض الدول من بينها فرنسا عن فرض قيود إغلاق جديدة.

وتعتزم ألمانيا تمديد إجراءات العزل لاحتواء الإصابات بفيروس كورونا للشهر الخامس على التوالي، وذلك بعدما فاقت الإصابات الجديدة مستويات تقول السلطات إنها ستضغط بشكل كبير على المستشفيات.

وسيؤدي تمديد الإجراءات الاحترازية وقيود الإغلاق الجزئي لاستمرار الضغط على الطلب على النفط من أوروبا.

من ناحية أخرى، صدر تقرير وكالة الطاقة الدولية الشهري الذي أكد على عدم تعافي الطلب على النفط الخام إلى مستويات ما قبل الجائحة قبل عام 2023.

وزاد ارتفاع الدولار الأمريكي من الضغوط على أسعار النفط وأسعار السلع والعملات الرئيسية بصورة عامة، بعدما استطاع الدولار الأمريكي أن يتجاوز مستويات 92، بدعم من صعود عائدات السندات الأمريكية بقوة خلال الأسبوع الماضي حتى وصلت إلى مستويات 1.73%.

والجدير بالذكر أن أسعار النفط سجلت ارتفاعًا من مارس الماضي حتى وصلت إلى أعلى مستوياتها على مدار عام. ومن ناحية أخرى وصل الإنتاج الأمريكي الأسبوعي من النفط والمنتجات البترولية في يونيو 2020 إلى أكثر من 2.1 مليون برميل، لكن انخفض ليصل إلى 1.9 مليون برميل بحسب آخر القراءات. كذلك، انخفض المخزون الأمريكي من الذروة القياسية شهر ديسمبر الماضي حينما وصل لمستويات قاربت الـ 540 مليون برميل إلى مستويات حول 500 مليون في آخر القراءات، ورغم أن ذلك ما زال فوق المتوسط لخمس سنوات بـ6%، إلا أنه انخفاض ملموس من مستويات وصلت فوق 12% خلال النصف الأوّل عام 2020.

وتتوقّع أوبك ارتفاع الطلب العالمي وتعافيه خلال النصف الثاني من هذا العام ، وتتوقّع أن يكون الطلب خلال الربع الثالث 97.43 مليون يومياً، وفي الربع الرابع 98.91 مليون. ورغم أن هذا المستوى ما زال أقل من مستويات 2019 قبل جائحة كورونا عندما كان حوالي 100.1 مليون برميل، لكنه يُعد تعافياً ملموساً مقارنة بمستويات العام الماضي.

بمعادلة بسيطة، بين توقعات خفض الإنتاج من أوبك+ بواقع 7.2 مليون حالياً، وحتى لو تم تقليص هذا الخفض، فسنلاحظ بأن الفجوة بين الطلب والعرض ما زال لصالح الطلب المحتمل لهذه السنة.

وتتوقع مؤسسة جولدمان ساكس أن يصل سعر النفط لمستويات 80 دولار هذا الصيف رغم الانخفاض الحالي، حيث تتوقّع عودة التوازن في أسواق الطاقة، ويعتبر الهبوط مجرّد تصحيح. وفعلاً، أعتقد بأن هذه التوقعات تبدو منطقية ومن المحتمل أن يكون هذا الانخفاض تصحيحاً للارتفاعات القوية جداً التي حصلت مسبقاً، قبل أن نشهد موجات صاعدة أخرى.

وبحسب قسم الدراسات في شركة إيكويتي ، فإن التوازن بين الطلب والعرض من الممكن أن يُبقي الأسعار في نطاقات بين 60 و70 دولار وربما وصولاً إلى 75 دولار، لكن أسعار فوق الـ 80 دولار قد تكون مؤقّتة، لأن وصول الأسعار لمستويات فوق 80 دولار، قد يستحث إجراءات جديدة من أوبك+ لإعادة الإنتاج بشكل أسرع.

الندوات و الدورات القادمة
large image